الشيخ محمد بن زايد يبحث مع فالون التعاون العسكري الإماراتي البريطاني

الخميس 2014/10/30
الإمارات تواكب جميع التطورات في مجال الدفاع

أبوظبي - بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، مع مايكل فالون وزير الدولة لشؤون الدفاع البريطاني، آفاق التعاون الإماراتي البريطاني لا سيما فيما يتعلق بالشؤون العسكرية والدفاعية.

وجاء ذلك خلال استقبال ولي عهد أبوظبي، أمس، للوزير البريطاني الذي زار الإمارات، أياما بعد زيارة كان أداها، الشيخ محمد بن زايد إلى المملكة المتحدة، والتقى خلالها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون حيث أجريا معا مباحثات بشأن تطوير علاقات الشراكة المتينة القائمة بين البلدين في عدّة مجالات.

وحسب مراقبين فإن تبادل الزيارات بشكل مستمر بين كبار المسؤولين الإماراتيين والبريطانيين، يعكس مستوى علاقات البلدين بقدر ما يعكس نظرة القوى العالمية الكبرى إلى الإمارات كشريك موثوق في مختلف المجالات، وكتجربة متميزة في تحقيق التنمية المتوازنة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ محادثات الشيخ محمد بن زايد أمس مع مايكل فالون، شملت “العلاقات القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين”، مضيفة أن المباحثات تعلّقت على وجه الخصوص “بالشؤون العسكرية والدفاعية ودعم البرامج التدريبية والفنية بين الجانبين بما يعزز أوجه التنسيق والتعاون المشترك، إلى جانب التطورات الإقليمية والدولية الراهنة والجهود المبذولة لدعم الاستقرار في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وعلى غرار ما تبديه دولة الإمارات من اهتمام عام بالاستفادة من تجارب الدول المتقدمة بغرض جلب أحدث العلوم والتكنولوجيات وتوطينها، تبدي اهتماما بذات القدر، بالاستفادة من تجارب تلك الدول في مجال الدفاع مواكبة للتطورات السريعة في أساليبه ونظمه وتقنياته.

ويقول مراقبون إنّ إيلاء دولة الإمارات اهتماما متزايدا بموضوع الأمن والدفاع، أمر منطقي بهدف تحصين تجربة سياسية وتنموية لا يُستبعد أن يكون تفرُّدها ونجاحُها وقيامُها على قيم الوسطية والاعتدال مدعاة لاستهدافها من قبل قوى التطرف التي تتزايد تهديداتها للمنطقة ككل.

3