الشيخ محمد بن زايد يزور موسكو لبحث أزمة سوريا

الأربعاء 2017/04/19
علاقات متينة

موسكو - سيجتمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الخميس، في موسكو لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وملفات ذات الاهتمام المشترك في المنطقة.

وقال الكرملين في بيان، الأربعاء، إن بوتين والشيخ محمد بن زايد "سيبحثان الحرب ضد الإرهاب الدولي في سياق الأزمة السورية. إضافة إلى مناقشة الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وتشهد العلاقات الروسية الإماراتية تطورا كبيرا على صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف الأصعدة.

وكان الشيخ محمد بن زايد قد أكد في مارس من العام الماضي خلال زيارة له إلى موسكو على أن روسيا تلعب دورا هاما في منطقة الشرق الأوسط.

وتؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة على أهمية الحوار مع روسيا لبحث مسائل ذات اهتمام مشترك تهم المنطقة وخاصة الملف السوري.

وكان الشيخ محمد بن زايد قد زار مدينة سوتشي في أكتوبر 2015 والتقى خلالها بالرئيس الروسي وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات النزاع المستمر في سوريا.

وتعكس العلاقات الإماراتية المتينة مع الدول المتقدمة، لاسيما، روسيا –حسب المراقبين- مكانة دولة الإمارات لدى تلك الدول التي كثيرا ما عبّر كبار مسؤوليها عن احترامهم لهذه الدولة الخليجية كصوت للاعتدال والتوسط، وكنموذج ناجح للنمو السريع والمتوازن.

وكان ولي عهد أبوظبي قد عقد لقاء مع الرئيس الروسي في أغسطس 2015 في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية حيث ناقشا حينها جملة من الموضوعات المتعلقة بالتعاون بين روسيا ودولة الإمارات إلى جانب شؤون دولية ملحة وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في سوريا.

1