الشيخ محمد بن زايد يفتح ملفات إقليمية ودولية مع لودريان

الاثنين 2015/05/04
لقاء من أجل تعزيز التعاون بين البلدين

أبوظبي- ناقش الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية أمس مع وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان عدّة ملفات تعلقت بالتعاون الإماراتي الفرنسي وطالت مواضيع إقليمية.

وجاء ذلك خلال زيارة قام بها لودريان أمس إلى الإمارات ومثلت وجها من أوجه تنامي العلاقات بين البلدين، وتزايد مجالات التعاون بينهما لاسيما في المجال الدفاعي في ظل حرص إماراتي على الاستفادة من أفضل التجارب العالمية في المجال.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن اللقاء شهد استعراض التعاون المشترك في المجالات العسكرية والدفاعية ومستوى التنسيق بين الجانبين في جوانب العمليات والتدريب وتبادل الخبرات وذلك في إطار حرص قيادتي البلدين على الارتقاء بعلاقات التعاون إلى آفاق أرحب.

كما تطرق النقاش خلال اللقاء إلى عدد من الملفات الإقليمية والدولية وخاصة في ما يتعلق بالتصدي للعنف والإرهاب وملف إيران النووي وسير عمليات إعـادة الأمـــل في اليمن.

كما بحث الشيخ محمد بن زايد والوزير الفرنسي عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وأهم المستجدات والتطورات الأخرى على المستويين الاقليمي والدولي.

وتعرف العلاقات الفرنسية الإماراتية والخليجية عموما خلال السنوات الماضية نسقا تصاعديا على أرضية تقارب في الرؤى بشأن عدة ملفات على صلة بأمن المنطقة واستقرارها.

ويسجّل مراقبون تقاربا كبيرا بين فرنسا ودول الخليج في الرؤى بشأن الملف النووي الإيراني حيث تبدو باريس متفهمة لقلق الخليجيين من نوايا طهران في ما يتعلق بامتلاك سلاح نووي. وعلى هذه الخلفية كانت فرنسا أقل حماسا من الولايات المتحدة بشأن إبرام اتفاق مع إيران قبل أن تزيل كل الشكوك حول سلمية برنامجها النووي.

وإلى ذلك يترجم التقارب الفرنسي الخليجي على أرض الواقع من خلال التعاون في عدة مجالات من بينها المجال الدفاعي.

وفي هذا السياق أعلن مؤخرا عن إبرام صفقة بين فرنسا وقطر تشتري الأخيرة بموجبها 24 طائرة فرنسية من نوع رافال بقيمة جملية تتجاوز الستة مليارات يورو.

3