الشيخ ناصر الصباح يزور السعودية في بداية عهده على رأس وزارة الدفاع الكويتية

الجمعة 2017/12/29
علاقات متينة

الرياض - أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس الخميس في قصر العوجا بالدرعية، مباحثات مع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، الذي توجّه إلى المملكة في أوّل زيارة له خارج الكويت كوزير للدفاع ونائب أول لرئيس الحكومة الكويتية.

وتولّى الشيخ ناصر، وهو نجل أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، المنصبين بالغي الأهمية، ضمن التشكيل الحكومي الذي أعلن في العاشر من شهر ديسمبر الجاري، ليسطع بذلك نجمه بشكل غير مسبوق في سماء السياسة الكويتية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، إنّه جرى خلال استقبال الملك سلمان للشيخ ناصر “استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين”.

ورافق الشيخ ناصر الصباح إلى السعودية وفد مكوّن من وكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن عبدالله نواف الصباح وآمر القوة البرية اللواء الركن خالد الصالح الصباح.

وتجمع بين كل من السعودية والكويت العضوين في منظومة بلدان مجلس التعاون الخليجي، علاقات وثيقة سياسية واقتصادية وأيضا أمنية وعسكرية.

فبالإضافة إلى عضويتهما المشتركة في قوات درع الجزيرة وتوقيعهما مع باقي بلدان الخليج على اتفاقية الدفاع الخليجي المشترك، يشترك البلدان في عضوية التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والتحالف الإسلامي العسكري ضدّ الإرهاب الذي أنشأته المملكة العربية السعودية قبل أشهر ويضم عشرات البلدان.

ويقول الخبير العسكري والمحلل السياسي الكويتي فهد الشليمي إنّ “الكويت تعتمد في سياستها الدفاعية والأمنية على اعتبار المملكة العربية السعودية هي العمق الاستراتيجي لها في المنطقة”.

3