"الشيخ" و"السيد" ثنائية الحرب والحكم في اليمن

الثلاثاء 2014/02/18
صراع مذهبي قبلي يساهم في انتقال اليمن إلى الحكم الفيدرالي

صنعاء -تعد الحرب الأخيرة بين جماعة الحوثي ورجال القبائل في شمالي اليمن امتدادا لحروب سابقة بين الطرفين دارت خلال الألف سنة الماضية بتفاصيل تزيد اليوم من الضغط على اليمن الواقع تحت طائلة مشاكل اجتماعية واقتصادية وتنموية خطيرة.

الرمزية التاريخية لنفوذ وسطوة القبيلة في اليمن عبر تاريخها لم تمنع “الحوثيين” من اقتحام منزل شيخ قبائل “حاشد” وأحد أهم مشايخ اليمن خلال الخمسين السنة الأخيرة، الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، رئيس مجلس النواب السابق، في منطقة “الخمري” بمحافظة عمران شمالا، حيث أحرقوه. المشهد السابق يلخص الصراع الممتد بين ثنائية شهيرة، لطالما عرفت بها اليمن عبر تاريخها الطويل، هي ثنائية ما بات يعرف بـ “الشيخ” و”السيد”.

في الحقيقة أن هذا النوع من الصراع في اليمن ليس بجديد، فالأمر ذاته حدث وتكرر مرات عديدة، خلال الألف سنة الماضية من تاريخ البلاد، فما يعرف بثنائية الصراع بين “الشيخ” (زعيم القبيلة)، و”السيد” (الزعيم الديني والسياسي الذي يستمد نفوذه من نسبه إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم)، طويل وممتد وله جذوره في المشهد اليمني في ماضيه وحاضره.

تاريخ من الصراعات


منذ زمن بعيد يعود إلى ما قبل دخول الإسلام البلاد، سقطت آخر الدويلات اليمنية القديمة، حيث لم يكن يتراضى “أقيال” اليمن ( زعماء القبائل) على تنصيب أحدهم ملكا عليهم، ولا استطاع أحدهم أن يبسط نفوذه على الجميع. وفي القرن الثالث هجريا، وما إن بدأ الضعف يدب في الدولة العباسية التي اتخذت من بغداد مركزًا لها، حتى استقل ولاتها (بنو زياد) على “زبيد”، وبأجزاء أخرى من البلاد، وهي الأراضي الواقعة الآن غرب وجنوب اليمن.. فيما تراضت قبائل متصارعة في مدينة صعدة، شمال الهضبة الجبلية التي تشهد الآن سيطرة حركة الحوثيين، على الإتيان بالإمام الهادي بن الحسين، أحد أحفاد علي بن أبي طالب وزوجته فاطمة بنت الرسول، من فارس وتنصيبه إماما “ملكا دينيا” عليهم لحسم تلك الصراعات. غير أن تلك القبائل سرعان ما انقلبت على الهادي وقتلته بحجة أنه استبد.

قُتل الهادي الذى بنى له أتباعه، قبرا وجامعا كبيرا باسمه في صعدة، يدرس فيه مذهبه، “الهادوي” الزيدي الشيعي، غير أن الفكرة التي أتت به وأتى هو بها لتأسيس الدولة “الهادوية”، لم تمت بموته، فقد خلف وراءه مذهبا دينيا سياسيا استثمره كثيرون من أسرته من “السادة” وبمعاونة “مشايخ” القبائل للسيطرة على السلطة في الهضبة الجبلية الشمالية من اليمن والتي تعرف الآن بالمنطقة “الزيدية” الشيعية، وتضم محافظات (صعدة، وعمران، وصنعاء وأجزاء من حجة وإب، والمحويت وذمار).

فى 1919، عندما خرج الأتراك من اليمن، وقف الشيخ مبخوت بن غالب الأحمر شيخ مشايخ حاشد، وجد الشيخ “عبدالله الأحمر”، وقد قاتلت قبائله ضد الأتراك مع الإمام يحيى حميد الدين، مرجحا كفة شروط إمامة الإمام “يحيى حميد الدين” أول إمام للدولة المتوكلية الهاشمية، وفق شروط المذهب الهادوي الشيعي للحكم.

وبعد حركة 1948، التي قتل فيها الإمام “يحيى” ونصب إمام آخر، هو “عبدالله الوزير”، من أسرة هاشمية أخرى كانت تشغل منصب الوزارة في الدولة المتوكلية، لعبت قبائل حاشد، بقيادة الشيخ حسين الأحمر نجل الشيخ “مبخوت” وابنه الشيخ حميد وهما والد وأخ الشيخ “عبدالله”، دورا رئيسيا في إفشال تلك الحركة وإعادة الحكم إلى ولده الإمام (أحمد بن يحيى حميد الدين).

غير أن أبياتا شعرية قالها الشيخ حميد الأحمر عند دخول القبائل صنعاء، فهم منها تطلع القبائل إلى الحكم بأنفسهم، أغرت الإمام أحمد حميد الدين بقتل حميد ووالده حسين، فيما كان الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر شابا يافعا، وهو ما جعل الأمام يبقي عليه لصغر سنه، لتكون نجاته سببا رئيسيا في القضاء على المملكة المتوكلية، حيث لعب في ما بعد دورا مهما في القضاء على المملكة التي قتلت والده وأخيه.

حين قامت ثورة 1962، لإعلان الجمهورية، على الإمام البدر بن أحمد بن يحيى حميد الدين، كانت قبائل حاشد متحفزة للانتقام، ليقف الشيخ عبدالله وقبيلته مع الجمهورية ضد الملكية في الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من خمس سنوات وانتهت لصالح الجمهورية. وهو ما انعكس على الدور الرئيس الذي لعبته القبلية من خلال الشيخ عبدالله في الأحداث السياسية خلال الخمسين سنة الماضية.

خاض عبدالملك الحوثي معركته عن طريق التوسع إلى العاصمة صنعاء، فيما خاض الشيخ حسين الأحمر معركة "لا أحد"

عرف عن الأحمر أنه “شيخ الرئيس"، والمقصود هنا بالرئيس الرئيس السابق علي صالح (حكم من 1978 – 2011)، الذي ينتمي إلى قبيلة “سنحان” إحدى قبائل حاشد، فمن أول وزير داخلية في الجمهورية العربية اليمنية بعد الثورة 1962، إلى أهم رئيس لمجلس النواب اليمني حتى وفاته في 2008، كان الشيخ أهم شخصية مؤثرة في اليمن، وكان اللقب أهم لقب غير رسمي يوصف به “الشيخ”، حتى بات يعرف به بمجرد الإشارة إليه، حتى دون ذكر اسمه.

في تلك الأثناء، حيث كان مشايخ القبائل يتصدرون المشهد السياسي في البلاد، كان السادة الهاشميون الذين طالما حكموا باسم الإمامة متوارين عن المشهد، إلا من بعض الحضور الشخصي لأفراد منهم في قيادة الدولة، ولكن بعيدا عن فكرة “الإمامة”، التي تعد العمود الفقري للمذهب “الهادوي”.

حلم الإمامة


الوضع الجديد ارتكز على أن يتشاطر عالما دين هاشميين النفوذ مع الدولة كأئمة غير متوجين تدفع إليهم الزكاوات المقررة على المال، كان أحدهما بدر الدين الحوثي والد مؤسس الحركة الحوثية الذي قتلته الدولة حسين الحوثي في 2004، وقائدها الآن عبدالملك الحوثي، والثاني هو العلامة مجد الدين المؤيدي.

لولا تطور الأحداث ونجاح الثورة الإيرانية في سبعينات القرن الماضي، ثم الانتصارات العسكرية لحزب الله الشيعي في لبنان في التسعينات لأصبحت الإمامة حلما قريب الفقد، فالأولى عززت من فرص التعليم الديني للمذهب الذي يقوم على أحقية الحكم للسادة الهاشميين، أما الثانية التي تمثلت في انتصارات حزب الله فقد عززت من فكرة إنشاء جناح عسكري مشابه له، لتتحول حركة الشباب المؤمن التي أنشئت في التسعينات كحركة فكرية تعليمية في صعدة شبيهة بالإخوان المسلمين إلى حركة عسكرية، خلال العشرية الأولى من الألفية الثالثة، بعد دخول حسين الحوثي، نجل العلامة بدر الدين الحوثي، على الحركة واستحواذه عليها.

يمكن القول هنا إن عدة روافد أسهمت في تكوين الحركة الحوثية التي تبسط نفوذها العسكري الآن على محافظة صعدة، الأول هو النفوذ الديني الأسري للعلامة بدر الدين الحوثي في صعدة الذي كانت تجبى إليه زكاة المال في بيئة قبلية لطالما كانت حاضنة لفكرة الإمامة الهادوية، والثاني هو تأثير الثورة الإيرانية وإنشاء حركة الشباب المؤمن، والثالث هو تأثير انتصارات حزب الله العسكرية وإنشاء حركة الحوثيين المسلحة على يد حسين الحوثي، إضافة إلى الانتصارات العسكرية التي حققتها الحركة على الدولة في الحروب الست منذ 2004، والتي يقال إنها كانت بدعم عسكري ومالي من إيران وحزب الله؟ ربما هذه هي التحولات التي أتت بالسيد عبدالملك الحوثي إلى حرب حاشد متوسعا من معقله في صعدة إلى معقل القبائل في حاشد “عمران”.

الشيخ الأحمر وعبدالله صالح

صحيح أن الشيخ عبدالله الأحمر كان قد أتى إلى النفوذ السياسي محمولا على أكتاف قبيلته التي حاربت معه في حروب الجمهورية والملكية، غير أنه استقر به الحال كنافذ في الدولة وبالدولة، فقد كانت المصالح التي يوفرها لمن يوالوه تأتي من نفوذه في الدولة الذي كان يتشاطره مع الرئيس علي عبدالله صالح، غير أن مشاطرته تلك كان يقابلها نفوذ لصالح على القبيلة أيضا.

ورغم الخلاف بين الرجلين في بعض الأحيان إلا أن هذا الخلاف لم يصل إلى القطيعة التامة بما يؤثر في نفوذهما المشترك في الدولة والقبيلة، وفي أشد خلافاتهما عقب شتيمة وجهتها صحيفة حزب صالح (المؤتمر الشعبي) إلى الشيخ الأحمر، أبقى الشيخ على تأييده لصالح في الانتخابات الرئاسية 2006، على عكس دعم حزبه التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي الذي كان يرأسه منذ تأسيسه حتى وفــــــاته الذي دعم، مع ما عرف بتحالف اللقاء المشترك المعارض، المهندس فيصل بن شملان الذي كان يدعمه أيضا نجل الشيـــخ رجل الأعمال المعروف حميد الأحمر.

حتى وفاته أبقى الشيخ عبدالله على نفوذه في الدولة، ونفوذه على القبيلة، كما أبقى على نفوذه في المعارضة كرئيس لأكبر حزب معارض في البلد، إضافة إلى نفوذه الإقليمي كأهم رجل للمملكة السعودية في اليمن. وهو الأمر الذي لم يتأت ولن يتأتى لرجل غيره.. الأمر الذي صعب على أولاده العشرة مجتمعين الحفاظ على نفوذه الذي خلفه. في ثورة 2011، كان أولاد الشيخ الذين أيدوا الثورة ودخلوا في حرب مع “صالح” في العاصمة أبرز الخاسرين رغم أنهم لم يخسروا الحرب معه، فقد انقسمت قبيلتهم من حولهم، حيث أعلن مشايخ كبار داخل القبيلة الأم “حاشد” ولاءهم لصالح الذي كان قد نجح في فكفكة القبيلة في لعبة المال والنفوذ.

ودون نفوذ ومصالح في الدولة كتلك التي كان يوفرها صالح، أو أموال كتلك التي كانت تأتي من الخارج لا نفوذ لأحد على القبائل المتعطشة دائما إلى المال نظرا إلى بيئتها الفقيرة جدا من الموارد، من يدفع أكثر هو صاحب النفوذ حتى حين، ويقال إن صالح والحوثي هما من يدفعان أكثر الآن.

كما أن القبائل ربما لم تنظر إلى تلك المعركة، التي قادها الشيخ حسين بن عبدالله الأحمر مع الحوثيين تحت لافتة جديدة هي “أسد السنة” لنصرة سلفيي دماج الذين كان الحوثي يحاصرهم في صعدة، على أنها معركتها فهي لا تزال تنتمي إلى المذهب الهادوي الشيعي. كما أن المشايخ ليسوا الوجه المشرق للجمهورية التي يدافع عنها من هجوم “السيد”.. فيما الدولة المنقسمة على نفسها منذ 2011 هي أضعف من أن تقاتل الآن، فكل ما تفعله هو الوساطة بين الأطراف المتقاتلة.

فقد خاض عبدالملك الحوثي معركته التي استعد لها جيدا في طريق التوسع إلى العاصمة صنعاء، فيما خاض الشيخ حسين الأحمر معركة “لا أحد”، حتى السلفيين الذين قاتل لنصرتهم في دماج، كانوا قد اتفقوا مع الحوثيين على مغادرتها، ولم يتوقفوا حتى لنصرته.

في هذه الظروف أتى كل من “السيد” و”الشيخ”، إلى معركة حاشد التي كسبها الأول لصالحه، غير أنها كما يخبرنا التاريخ ليست الأولى ولن تكون الأخيرة.. فالماضي لا يزال فعلا مضارعا مستمرا في اليمن.

7