الشيعة العرب في العراق ومستقبل المواطنة

الاثنين 2013/12/02

تاريخيا إن المذهب الشيعي كان قد أقيم على أساس تكريس الشعور بـ»المظلومية». لقد تم هدر فرصة مشاركتهم في الحكم في العصر العباسي الذي ابتدأ من لحظة الانتصار لآل البيت لكي يحتكر بنو العباس الحكم، من دون العرب والعجم الذين كان يمثلهم أبو مسلم الخراساني عسكريا، وآل برمك اقتصاديا.

حاول المأمون من جهته أن يعيد إلى الميزان توازنه النظري من خلال تعيين الإمام علي بن موسى الرضا وهو الإمام الثامن لدى الشيعة الاثني عشرية وليا للعهد، غير أن ذلك الإمام كان قد خذل الخليفة حين مات فجأة. وقيل أنه مات مسموما، وهو أمر مختلف عليه.

ومع ذلك فإن الفقه الشيعي لم يشجع أتباعه على القيام بأي نوع من المشاركة السياسية. كانت السياسة بالنسبة لعدد كبير من فقهاء الشيعة خطا أحمر. حتى أن الكثيرين منهم في العهود العراقية القريبة عدوا العمل في الحكومة نوعا غير مستحب من العمل.

لذلك دأب الشيعة على العمل في التجارة في انتظار اللحظة التي يظهر فيها المهدي ليبني دولتهم، التي هي بالنسبة لهم دولة الإسلام الصحيح، وكان دعاؤهم اليومي ينتهي بجملة واحدة تقول «عجل الله في فرجه» وهم يقصدون الإمام الغائب الذي سيملأ حضوره الدنيا عدلا.

وإذا ما كان الإمام الخميني قد اخترع في إيران مبدأ ولاية الفقيه لكي يكون تعويضا مؤقتا عن غياب الإمام الحجة ونجح في بناء جمهوريته الإسلامية، فإن الكثير من العراقيين لا يؤمنون بذلك المبدأ، لا لشيء إلا لأنه يضع مشروع المظلومية على الرف ويحل محلها مشروع الولاء للفقيه العادل، الذي يسعى إلى قيام دولة العدل في ظل استمرار المهدي في غيابه.

لقد فضل العراقيون أن يكونوا رهائن لغيب لا يعرفون شيئا من أسراره، على أن يسلموا أمورهم لرجل دين مغامر قد يخرج بهم بعيدا عن أصول المذهب. ولكن ما حدث بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 كان قد أسس لمنطق سياسي مختلف.

لقد جلب المحتل الأميركي بمعيته مجموعة من السياسيين الشيعة الذين ارتضوا أن تُحتل بلادهم ويُذل شعبهم لقاء تسهيل وصولهم إلى السلطة، باعتبارهم ممثلين لأغلبية مذهبية في بلد لم تكن دولته تقوم على التمييز بين مواطنيه على أساس الانتماء الديني أو العرقي.

ففي ما مضى من العهود الجمهورية والملكية على حد سواء كان العراقيون يعانون من انفصال السلطة عن الشعب، لأسباب لا علاقة لها بالبعد الطائفي. فلم يُحرم أحد من التعليم أو التوظيف أو السفر أو السكن أو العمل في المجالات الحرة أو التجول في مدينته أو بلده كله بسبب مذهبه أو ديانته أو قوميته.

كانت هناك حدود دنيا من المواطنة تمتع بها العراقيون من دون أي تمييز، في ظل أنظمة سياسية تميزت طريقتها في النظر إلى السلطة بشعور تملكي مبالغ فيه.

أما الآن، وبعد ثماني سنوات متلاحقة من حكم حزب شيعي متطرف، فقد أزيلت تلك الحدود، ولم تعد المواطنـة مقياسا ينظر إليه العراقيون باحترام. صار الولاء لتلك الأحزاب والأحزاب الدينية المؤتلفة معه هو المقياس. وهو السبب الذي يستدعي شعور العراقيين بخطر اندثار مواطنتهم.

الشيعة يشعرون بذلك الخطر أكثر من سواهم، ذلك لأن هناك جهات صارت تستعملهم مطية من أجل استمرارها في الحكم، في ظل نزعة طائفية تصر على أن يفقد الشيعة العرب في العراق هويتهم الوطنية.

لقد صار واضحا للعراقيين بعد كل هذه السنوات العجاف من الاحتلال ومن السيادة الصورية الملحقة بالمحتل الأميركي وبإيران، أن حكما طائفيا لا يمكنه في أي حال من الأحوال أن يبني دولة المواطنة. ذلك لأن دولة حديثة لا يمكن أن تُبنى من قبل جماعات لا ترى في المواطنة حقا مشاعا لكل العراقيين.


كاتب عراقي

8