الصاعدة بوشار تثبت نفسها بين عمالقة الكرة الصفراء

الأربعاء 2014/01/22
الكندية بوشار تحجز بطاقة نصف النهائي في بطولة أستراليا للتنس

ملبورن - أضحت أوجيني بوشار أول كندية منذ ثلاثين عاما تبلغ نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى، بعد تغلبها على الصربية أنا إيفانوفيتش المصنفة رابعة عشرة 5-7 و7-5 و6-2 في ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب. وضربت بوشار (19 عاما) موعدا مع الصينية نا لي المصنفة رابعة التي تغلبت بسهولة على الإيطالية فلافيا بينيتا الثامنة والعشرين 6-2 و6-2.

وأظهرت بوشار المصنفة 30 أنها تتعلم بسرعة، إذ تخوض بطولتها الكبرى الرابعة فقط، فنجحت في تخطي إيفانوفيتش الرابعة عشرة والتي كانت قد أطاحت بالأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى عالميا من الدور السابق.

وكانت كارلينغ باسيت-سيغوسو آخر كندية تصل إلى نصف النهائي في البطولات الكبرى وذلك في الولايات المتحدة عام 1984، أما بوشار فأصبحت الأولى التي تحقق هذا الإنجاز في ملبورن. وتنحدر بوشار من عائلة ملكية. وقالت ابنة مقاطعة كيبيك: “كانت مباراة صعبة. لقد لعبت بطريقة جيّدة أحيانا لدرجة أنني لم أستطع مقاومتها، لكني صمدت. حاولت أن ألعب بشراسة، وتمكنت من الارتقاء بسرعة لعبي”.

من جهتها، عانت إيفانوفيتش التي بلغت نهائي 2008 في ملبورن من صعوبات بدنية، ولم تنجح في بلوغ أول نصف نهائي في البطولات الكبرى منذ إحرازها لقب رولان غاروس 2008 بعد يوم من احتلالها المركز الأول عالميا.

وانتقلت بوشار، بطلة ويمبلدون للناشئين عام 2012، بسرعة رهيبة إلى صفوف بطولات المحترفات، فارتقت من المركز 144 إلى 32 عالميا في 2013 وستكون قادرة على دخول نادي الـ20 الأوليات. ورغم نتائجها الجيّدة في 2013، فقد قررت أن تفارق الفرنسية ناتالي توزيا، التي كانت تدربها منذ سنتين، للانضمام إلى أكاديمية الأميركي نيك سافيانو في فلوريدا.

أضحت أوجيني بوشار أول كندية منذ 30 عاما تبلغ نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى، بعد تغلبها على الصربية أنا إيفانوفيتش

وقالت بوشار التي حسمت المباراة في ساعتين و24 دقيقة: “أقوم بهذا الأمر (كرة المضرب) منذ كنت في الخامسة، وعملت كل حياتي مضحية بالكثير كي أصل إلى هنا. لذا ليست مفاجأة تماما، أتوقع أن ألعب جيّدا دائما. لدي مباراة الخميس، وأتطلع لها منذ الآن”. وتابعت: “أعتقد أن المباريات التي خضتها العام الماضي أمام (الروسية ماريا) شارابوفا في بطولة فرنسا وإيفانوفيتش في ويمبلدون وغيرها على الملاعب الرئيسية منحتني خبرة كبيرة”. وفي نصف النهائي، لن تكون بوشار مرشحة للفوز على نا لي وصيفة الدورة في 2011 أمام البلجيكية كيم كلايسترز و2013 أمام البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا.

وعلى غرار الدور السابق عندما تخطت الروسية ايكايتيرينا ماكاروفا الثانية والعشرين 6-2 و6-0، احتاجت الصينية إلى ساعة و7 دقائق للتفوق على بينيتا التي تكبر لي بيوم واحد. وقالت لي (31 عاما) التي أصبحت في 2011 أول صينية وآسيوية تحرز لقبا في البطولات الكبرى على أراضي رولان غاروس: “الفوز في المباراة (أمام التشيكية لوسي سافاروفا في الدور الثالث) بعد إنقاذي كرة حاسمة منحني ثقة كبيرة في نفسي”.

ولدى الرجال، أقصى التشيكي توماس برديتش المصنف سابعا، الأسباني دافيد فيرر الثالث بالفوز عليه 6-1 و6-4 و2-6 و6-4 في أكثر من ثلاث ساعات. وأكمل برديتش سلسلة بلوغه الدور نصف النهائي ضمن البطولات الأربع الكبرى. وبدأ برديتش المباراة بقوة، ففاز في أول مجموعتين، لكنه خسر إرساله مرتين بعد 60 شوطا ناجحا على التوالي في البطولة.

22