الصحافة الإنكليزية تحتفي بالمصري محمد صلاح

عبارات الإشادة تنهال على اللاعب المصري إثر الهدف الحاسم الذي قاد ليفربول للتأهل إلى الدور الثاني على حساب نابولي.
الخميس 2018/12/13
محمد صلاح لا يحب الاحتفال بالأهداف

لندن - فرض النجم المصري محمد صلاح هيمنته على عناوين الصحف في إنكلترا وتصدرت صوره الصفحات الرئيسية للعديد من المواقع الإخبارية الإنكليزية، وذلك بعد أن سجل هدف الفوز لليفربول الإنكليزي في شباك نابولي الإيطالي وحسم تأهل فريقه إلى دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

وانهالت عبارات الإشادة على صلاح إثر الهدف الحاسم الذي كان كافيا لتأهل ليفربول إلى الدور الثاني على حساب نابولي، وكذلك لتألقه في تسجيل الهدف أمام دفاع نابولي العنيد، لكن التساؤلات أثيرت أيضا من جديد حول سبب عدم احتفال النجم المصري بتسجيل الأهداف.

وفي ملعب “أنفيلد”، تعالت الهتافات باسم محمد صلاح بشكل هائل عندما سجل هدف ليفربول. وذكرت صحيفة “ذا ديلى تليغراف” البريطانية في عنوان رئيسي بموقعها على الإنترنت “محمد صلاح يقدم لمسة سحرية تقود ليفربول إلى الدور الثاني في دوري الأبطال، بانتصار صعب على نابولي“.

وأضافت الصحيفة “ليلة أوروبية أخرى من نوع خاص لليفربول. ليلة في الأنفيلد سجل خلالها صلاح هدفا رائعا آخر، الأعصاب كانت مشدودة مع الفرص الضائعة، لكن الفريق نجح في العبور إلى دور الستة عشر“.

وتابعت “استعاد الثلاثي الهجومي المكون من صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني، المكانة التي احتلها في الموسم الماضي، وكان منتعشا رغم عدم استغلال فرص خاصة من جانب ماني“.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” “محمد صلاح قاد ليفربول إلى الدور الثاني بدوري الأبطال عبر مجهود فردي رائع… صلاح تقمص دور البطل في ليفربول من جديد وكسر الصمت”.

أما صحيفة “ديلي ستار” فقد ركزت على عدم احتفال صلاح بتسجيل الأهداف، ورصدت ردود فعل مشجعي ليفربول وتساؤلاتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح لا يزال يواصل امتناعه عن الاحتفال بعد تسجيل الأهداف، وكتبت “التزم الصمت عندما سجل ثلاثية في المباراة التي انتهت بالفوز على بورنموث 4-0، وقام بالتصرف نفسه بعد هز شباك ديفيد أوسبينا في مواجهة نابولي بدوري الأبطال”.

وأضافت أن المشجعين سرعان ما تساءلوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن سبب عدم احتفال صلاح، ونقلت عن مشجع قوله عبر تويتر “لماذا لم يعد صلاح يحتفل؟”، وذكر آخر “محمد صلاح لا يحب الاحتفال بالأهداف“.

23