الصحافة تتعلم لغة التغريد

الصحافيون وجدوا أنفسهم مأخوذين إلى لغة التغريد وصارت الصحافة تتعلم لغة التغريد وتمارسها في عناوينها وملخصاتها من جهة وما يغرد به الصحافيون من جهة أخرى.
الثلاثاء 2019/09/03
التغريد لاجتذاب الجمهور

لم يكن المعنيون بالصحافة يعلمون شيئا عن لغة التغريد أو لغة التدوينات القصيرة – تويتر قبل مطلع العام 2006.

كانت قصة التدوينات بحاجة إلى زمن كاف لكي تنضج وتتحول إلى أداة تواصلية فاعلة وتصنع لها جيلا من المستخدمين، ثم لتقترب بالتدريج من لغة الصحافة من خلال بث الخبر والمدخل إلى القصة الصحافية.

أما اليوم فثمة تماه ما بين لغة التدوينات القصيرة تويتر وبين الصحافة وتلازم غير مسبوق بينهما.

تستشهد الصحافة بتغريدات تويتر وتستند إليها مصدرا موثوقا، وخاصة عندما تصدر عن سياسيين وعن زعامات سياسية أو شخصيات ذات وزن إعلامي أو فني أو شخصيات اجتماعية بل والمشاهير بصفة عامة.

هذا الإطار والمنصة الاتصالية شكلا تجمعا غير مسبوق لكل هؤلاء في إطار السطور والكلمات القليلة التي تقيّد المغردين.

في المقابل صار المغردون يقتبسون من الصحافة قصصها الأكثر أهمية أو تلك التي تحمل معلومات استقصائية ذات أهمية خاصة.

لكن الصحافة بالمقابل وبعد أن كانت تسهب في عرض القصص الصحافية صارت من علاماتها الإيجاز والتكثيف، وصارت بعض عناوينها أشبه بتغريدات، وتم ذلك بقصد وبالاستفادة من التركيز والتكثيف اللذين تتميز بهما التغريدات في تويتر مع وجود صحف تميل إلى ذلك الشكل في صياغة العناوين بصرف النظر عن تويتر.

الصحافيون من جانبهم وجدوا في تويتر ضالتهم فاندفعوا لنشر قصصهم ومقالاتهم الصحافية في تويتر في شكل تغريدات مركزة، وبذلك وجد الصحافيون أنفسهم مأخوذين إلى لغة التغريد وصارت الصحافة تتعلم لغة التغريد وتمارسها في عناوينها وملخصاتها من جهة وما يغرد به الصحافيون من جهة أخرى.

الموقف السياسي ورؤية الإدارة الأميركية وعلى رأسها الرئيس دونالد ترامب صارا علامة فارقة في ولوج كبار الساسة عالم التغريد، واستخدامه أداة لإيصال المواقف والتوجهات السياسية.

الصحافة من جانبها صارت تقتفي أثر تغريدات الرئيس الأميركي، وتستند إليها وتعيد نشرها وتعلّق عليها وتبني عليها مقالات الرأي.

في العادة يعتمد الساسة على الإيجازات الصحافية وكذا المتحدثون الصحافيون، أما في حالة الإدارة الأميركية الحالية فقد صارت التغريدات بمثابة خطاب رسمي، وصارت منصة تويتر هي منصة المتحدث الرسمي مع أن ذلك لم يلغ وظيفة أولئك المتحدثين الرسميين، لكن تغريدات الرئيس كانت تستبق البلاغات الصحافية في كثير من الأحيان.

ولعل من الخصائص الاتصالية غير المسبوقة في هذه المنصة هي خاصية التفاعل المباشر من طرف الجمهور العريض في إبداء الرأي، بل إن تغريدات الرئيس الأميركي مثلا تواجه بشكل فوري وحال نشرها بردود أفعال متباينة، وخاصة في ما يتعلق بالقضايا الخلافية الحادة.

في سلسلة الجرائم التي وقعت في الولايات المتحدة مؤخرا بادر الرئيس الأميركي إلى التغريد معلقا ومواسيا ولكنه واجه سيلا من ردود الأفعال الملحقة بتغريداته، ردود أفعال أغلبها غاضب من سياسات الرئيس تجاه قضية الهجرة وشعبوية الخطاب وصولا إلى اتهام الرئيس بالعنصرية.

كانت تلك المشاعر الغاضبة تصل إلى الرئيس وتظهر أمام عينيه ملتصقة بتغريداته وهو مظهر غير مسبوق من مظاهر المنصات الاتصالية، أن يتسلم زعيم سياسي لدولة عظمى مواقف سلبية وغاضبة ومنتقدة تلقى عليه في وجهه مباشرة.

لم تكن الخطابات والمواقف والتصريحات التي تنشر من خلال الصحافة تتيح مثل هذه التقييمات بهذه السعة ومساحة الحرية في التعبير وبشكل فوري.

أما الصحافة من جهتها فهي صارت تعول في بعض الأحيان على تلك المواقف من خلال خاصية التعليقات المتاحة للقراء، ولكنها لا تشبه ولا تصل إلى ضخامة التعليقات على التغريدات التي تلحق بصفحات الساسة وأصحاب القرار والشخصيات العامة.

لقد صار الاندفاع الشعبي وجمهور المتلقين الذي يعد بعشرات الألوف الذين يعلقون على التغريدات في زمن قياسي قصير ظاهرة جديدة وغير مسبوقة وهو ما جعل الصحافة تطور أدواتها فتلجأ إلى أسلوب التغريد بشكل أو بآخر من أجل اجتذاب مزيد من الجمهور لصالحها.

18