الصحافيون العمانيون يتحركون لدعم المرأة إعلاميا في الانتخابات

الأربعاء 2016/11/16
المهنية شرط أساسي لتغطية الانتخابات

مسقط - يتحرك صحافيون وناشطون عمانيون لدعم المرشحات لانتخابات مجالس البلدية في السلطنة في الفترة القادمة، بدعم من جمعية الصحافيين العمانية.

ويعقد مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر”، حلقة تدريبية لبناء قدرات الإعلاميين في انتخابات المجالس البلدية، وذلك بدعم من برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”.

وقال علي بن خلفان الجابري، وكيل وزارة الإعلام، “إن الدورة تضيف معلومات جيدة للصحافيين العمانيين في كيفية التعامل مع تغطية مثل هذه الأحداث، ودعم المرأة في المجالس البلدية”.

وأضاف الجابري “إن وزارة الإعلام ترصد كل ما تم في انتخابات المجالس البلدية ومجلس الشورى للفترات السابقة”، وقال “لدينا بعض الدراسات في هذا الجانب، وما قام به الصحافيون كان عملاً مهنيًا إلى أبعد الحدود، كما أن الدورات المتخصصة تصقل الصحافيين وتساعد على تعلم أساليب جديدة في كيفية إقناع الطرف الآخر، فالإعلامي يقوم بإيصال رسالة وليس جزءًا من العملية الانتخابية بل يقوم بإيصال فكرة الانتخاب وأهمية أن تصل المرأة إلى المجالس البلدية بدون أن تكون هناك دعاية لطرف على حساب طرف آخر”.

وتتواصل أعمال الدورة حتى الخميس، ويشرف على تنفيذها عدد من الخبراء في مجال الإعلام من داخل وخارج السلطنة، بالتزامن مع الانتخابات البلدية الثانية في ديسمبر 2016، والتي تشهد ترشح عدد من النساء.

ويتضمن برنامج الدورة اثنتي عشرة جلسة تدريبية تتناول المحاور والمسائل المتعلقة بمشاركة المرأة في الانتخابات، ومعوقات المشاركة، والإعلام والصور النمطية، والقانون الانتخابي في السلطنة وأهم الفاعلين، والدروس الإعلامية المستخلصة من الدورة الأولى، كما تتناول الجلسات مسائل الإنصاف وضمان تكافؤ الفرص في الانتخابات والميديا الجديدة كفضاءات للبحث عن بدائل للتغيير.

وأشار عبيد بن سعيد الشقصي أمين عام اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، إلى أن الدورة تهدف إلى تعزيز ثقافة الإعلاميين بانتخابات المجالس البلدية بصفة خاصة وتعزيز قدرات المشاركات من المرشحات لعضوية المجلس البلدي بما في ذلك المحددات القانونية الخاصة بالمجالس البلدية والجوانب الإعلامية المتعلقة بالترويج للحملات الإعلامية للوصول إلى الناخب والحصول على أصوات تؤهلهن ليكن عضوات في المجالس البلدية.

وأضاف الشقصي “تشارك مجموعة من الخبراء من مراكز عربية للتحدث عن الأبعاد الإعلامية والقانونية والاجتماعية المتعلقة بالانتخابات وخاصة في ما يخص المرأة”.

وتطرقت جلسة تدريبية إلى معوقات المشاركة في الجوانب التشريعية وصنع القرار للمرأة ودور الإعلام في الحد منها، وتطرقت أيضا إلى الإعلام والصور النمطية.

من جهته أوضح علي بن راشد المطاعني، نائب رئيس جمعية الصحافيين العمانية أن تنظيم الحلقة يهدف إلى تأهيل الإعلاميين في التعاطي مع الانتخابات، وتعزيز دور المرأة والتغلب على التحديات التي تواجهها.

18