الصحافيون المغاربة يتطلعون إلى رؤية جديدة لتطوير الإعلام

الجمعة 2017/11/17
خطوة ضرورية

الرباط - دعا عبدالله البقالي، نقيب الصحافيين المغاربة، إلى العمل على إخراج المؤسسات الإعلامية العامة في المغرب من عجزها وتطويرها في اتجاه رؤية جديدة تقوم بتطوير الإعلام وترفع من مستواه الأخلاقي والمهني.

وشدد البقالي، الأربعاء خلال احتفال نقابة الصحافيين باليوم الوطني للإعلام الذي يصادف 15 نوفمبر من كل عام، على تطوير الإعلام بما يوافق التحولات التي حصلت في المجتمع المغربي على مختلف المستويات، بما فيها تحولات الوعي السياسي والاجتماعي والتكنولوجي، مضيفا أنها كلها عوامل أفضت إلى المطالبة بالتغيير الإيجابي في المنظومة الإعلامية للمغرب.

وأشاد البقالي بالتجارب الدولية في مجال تطوير مقاولات الصحافة الورقية، التي عملت على إعادة هيكلة منتوجها ومواردها البشرية ونمطها الاقتصادي باستثمارها في الصحافة الرقمية.

وانتقد نظيرتها في المغرب، لأن أغلبها استثمارات صحافية مازالت تسير وفق النمط القديم دون تطور، حتى أنها أضحت استثمارات لا يبدو أن هناك برنامجا واضحا لتطوير محتواها في ضوء التحولات التكنولوجية الحديثة.

وحذر من أزمة تلوح في الأفق بشأن الصحافة الورقية، بحكم الضعف البنيوي الذي تعيشه، والمتمثل في محدودية المقروئية، فضلا عن المنافسة القوية للإعلام الرقمي، الذي لم يمكن الصحف الورقية من التلاؤم مع الوضع الراهن، والدخول في برنامج إعادة هيكلة شاملة.

وتعاني الصحف الورقية في المغرب من أزمة مالية طاحنة، جراء تراجع التوزيع، ما أجبر بعض الصحف والمجلات على التوقف عن الصدور.

وأصدرت نقابة الصحافيين قبل أيام تقريرها السنوي حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب في الفترة من 2 مايو 2016 إلى 2 مايو 2017، وذكّر التقرير بما أسفر عنه الحوار الوطني في المغرب حول موضوع “الإعلام والمجتمع”، الذي شاركت فيه فيدرالية الناشرين ونقابة الصحافيين.وخلص الحوار إلى إصدار توصيات بتحسين ظروف المهنيين، وتطوير المهنة والمؤسسات الصحافية، وقال إن أزمة المؤسسات تكمن في غياب آليات الحوكمة الرشيدة.

ودعا التقرير الحكومة المغربية إلى إخراج قطاع الصحافة المكتوبة من دوامة الأزمات التي يتردى فيها وتهدد بانهياره، منوها بما قامت به فيدرالية هيئة الناشرين والنقابة، وتشكيلهما لجانًا مشتركة لتداول قواعد ومبادئ اتفاقية جماعية جديدة، تأخذ بعين الاعتبار التطورات الحاصلة في المهنة وفي الأوضاع الاقتصادية لمؤسسات الصحافة المكتوبة، وعلى أساس المبادئ العامة لنظام الحقوق والواجبات.

18