الصحافيون يطالبون روحاني بالوفاء لتعهداته

الأربعاء 2014/01/29
الصحافيون يطالبون روحاني بتسريع إعادة فتح النقابة

طهران – طلب حوالي 770 صحافيا إيرانيا من الرئيس حسن روحاني في رسالة مفتوحة التدخل لإعادة فتح نقابة الصحافيين التي أغلقت بناء على قرار قضائي في 2009، كما ذكرت صحيفة اعتماد اليومية.

وكانت النقابة القريبة من الإصلاحيين قد أغلقت في أغسطس 2009 بعد شهرين من إعادة انتخاب الرئيس السابق المحافظ محمود أحمدي نجاد المثيرة للجدل والتي أدت إلى حركة احتجاج عمدت قوات الأمن إلى قمعها بعنف. وقد اعتقل عدد كبير من الصحافيين في تلك الفترة وأغلقت النقابة بناء على قرار من المدعي العام في طهران سعيد مرتضوي في أعقاب شكوى من وزارة الاستخبارات.

وكتب الصحافيون في رسالتهم التي نشرتها الصحيفة: “وعدت غداة انتخابك بالسعي إلى إعادة فتح نقابة الصحافيين، وفي الأشهر الأخيرة، تدخل بعض وزرائك وتحقق تقدم لكن ليس واضحا حتى الآن متى سيعاد فتح النقابة”.

وأضافوا: “ما زلنا نأمل في الوعد الذي قطعته لنا ونطلب منك أن تصدر الأوامر الضرورية لتسريع إعادة فتح النقابة”.

وتنتمي النقابة إلى الاتحاد الدولي للصحافيين الذي انتقد في 2009 “حملة ترهيب” ضد وسائل الإعلام.

ويقول حسن روحاني الذي انتخب في يونيو 2013 بدعم من الإصلاحيين والمعتدلين أنه يسعى إلى تخفيف القيود السياسية والثقافية، لكنه يواجه مقاومة المحافظين الذين يسيطرون على عدد من مؤسسات الدولة.

غير أن أمل الصحافيين يتناقض مع ما ورد في تقرير سابق نشرته الخارجية البريطانية وأشار إلى مخاوف “جدية” على الحريات الدينية ومصير الصحافيين في إيران. وقال التقرير: “لم يحصل تحسن ملحوظ في ما يتعلق بوضع حقوق الإنسان في إيران بين أكتوبر وديسمبر 2013”.

وأبدت الخارجية البريطانية أسفها لكون “الحكومة الإيرانية تواصل الإدلاء بتصريحات علنية إيجابية بشأن الحقوق المدنية، لكن لم يصدر أي مؤشر لتغيير دستوري لتحسين وضع حقوق الإنسان، وخصوصا حقوق الأقليات الدينية والإثنية والصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعتقلين والنساء”.

12