الصحة العالمية: أحسنوا اختيار أسماء الأمراض

الأحد 2015/05/10
التسميات العشوائية تؤدي إلى ذبح حيوانات يتغذى عليها البشر بلا داع

لندن - إذا كنت عالما واكتشفت لتوك مرضا خطيرا جديدا في بيرو ينتقل عبر الخنازير فإن منظمة الصحة العالمية ترجوك ألا تسميه جدري الخنازير البيروفي.

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أسماء الأمراض مثل أنفلونزا الخنازير أو حمى الوادي المتصدع تخاطر بتشويه المجتمعات والإضرار بالاقتصادات ودعت إلى إعادة التفكير في أسماء جديدة للأمراض.

وقال كيجي فوكودا مساعد المدير العام للأمن الصحي بالمنظمة “ربما يبدو هذا أمرا تافها للبعض لكن أسماء الأمراض تهم بالفعل الناس الذين يتأثرون بها”

وتابع “لقد رأينا أسماء معينة لأمراض تثير رد فعل عنيف ضد أفراد من طائفة دينية أو عرقية معينة وتخلق قيودا غير مبررة على السفر والتجارة والتداول كما تؤدي إلى ذبح حيوانات يتغذى عليها البشر بلا داع، قد يكون لهذا تداعيات خطيرة على حياة الناس ومعيشتهم”.

وأصدرت المنظمة الدولية تعليمات لتسمية الأمراض المعدية البشرية لتقليص أيّ تأثير سلبي، ومن المصطلحات التي ينبغي تجنبها استخدام المناطق مثلما هو الحال في مرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) وأسماء الأشخاص مثل مرض شاجاس وأسماء الحيوانات مثل أنفلونزا الطيور أو جدري القرود.

ومن بين المحرمات في التسمية الإشارة إلى ثوابت ثقافية أو ما يتعلق بالحرف والمهن علاوة على الألفاظ التي تثير الخوف في النفوس مثل “فتاك” و”وبائي”.

وقالت المنظمة إنه يتعين إطلاق أسماء شائعة على الأمراض ما يكسبها الدقة مع انتشارها وذيوعها السريع على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي.

24