الصحفيون في اليمن يواجهون هجمات "وحشية"

الأربعاء 2014/02/12
الصحفيون في اليمن عرضة للاعتداء والضرب والنهب بشكل مستمر

صنعاء- يتعرض اليمن لموجة من العنف بشكل غير مسبوق وأثناء محاولة الصحفيين تغطية الأحداث، يواجهون شتى أنواع المخاطر، بما فيها القتل والخطف والاعتداء، مما دعا الاتحاد الدولي للصحفيين، الجمعة، إلى مطالبة السلطات اليمنية ببذل المزيد من الجهود لحماية وسائل الإعلام في البلاد بعد سلسلة من الهجمات وصفها بـ”الوحشية” ضد إعلاميين خلال الأيام الماضية.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة، في بيان “إننا نتضامن مع زملائنا في اليمن ونساند مطالبهم بأن تبذل السلطات كل ما بوسعها لحماية سلامة وحرية الصحفيين والإعلاميين في اليمن”، مضيفاً أن هذه الأعمال الوحشية عبارة عن محاولات مكشوفة “لتخويف الإعلاميين في البلاد وتهدف إلى تقويض حرية الصحافة، لذلك لا يمكننا السكوت عنها”.

ودعا “بوملحة” الجميع إلى “التمسك بالحق في حرية التعبير وسلامة الصحفيين بغض النظر عن الآراء السياسية التي تتطرق إليها الصحافة”.

واستجابة لدعوة نقابة الصحفيين اليمنيين سيعقد الاتحاد الدولي للصحفيين مؤتمرا وطنيا في اليمن حول السلامة المهنية للإعلام في اليمن، وسيشارك رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين في هذا الاجتماع، الذي سيعقد في صنعاء، في وقت لاحق من هذا الشهر، لم يحدد بعد.

كما سيشارك في المؤتمر رؤساء تحرير ومدراء مؤسسات إعلامية من مختلف أنحاء اليمن، بالإضافة إلى مسؤولين حكوميين بهدف التوصل إلى اتفاق على نهج مشترك للتعامل مع أزمة السلامة التي تواجه الصحفيين في اليمن، وتبني خطوات عملية من شأنها أن تقلل من حجم الاعتداءات على الصحفيين.

و سيقوم مكتب السلامة التابع لنقابة الصحفيين اليمنيين، على هامش أعمال المؤتمر، بتنظيم دورة تدريبية على السلامة المهنية مدتها ثلاثة أيام يشارك فيها صحفيون يمنيون، ويشرف على إدارتها وتنفيذها مدربو سلامة مؤهلون من قبل الاتحاد الدولي للصحفيين. ووثق الاتحاد الدولي للصحفيين خلال الفترة من أكتوبر 2013 إلى فبراير الجاري 12 اعتداءً على الصحفيين في اليمن ما بين محاولات اغتيال، وحالات ضرب واعتداء، ونهب معدات تصوير، وإحراق مخازن صحف، واختطاف.

ووفقا لنقابة الصحفيين اليمنيين، العضو في الاتحاد الدولي للصحفيين، فقد هاجم مسلحون مجهولون باص توزيع لصحيفة “أخبار اليوم” في مدينة عدن يوم الأربعاء الماضي وأجبروا موزع الصحيفة والسائق على مغادرة الباص وأخذوه إلى جهة مجهولة.

وذكرت نقابة الصحفيين اليمنيين أيضا أن الصحفي فاتك الرديني، الذي يعمل في وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، تعرض للاعتداء والضرب من قبل أربعة أشخاص يستقلون سيارتين في طريق عودته إلى منزله يوم الخميس. ونهب المعتدون ما بحوزته من مستلزمات شخصية. وطالبت نقابة الصحفيين اليمنيين السلطات الأمنية اليمنية بإجراء تحقيقات فورية في هذه الاعتداءات وتقديم الجناة للعدالة، وإعادة الحافلة ومستلزمات الصحفي الرديني.

18