الصحفيون قرابين على مذبح الحرية في سوريا

الخميس 2014/08/21
داعش تغتال من وهب حياته لنصرة الحقيقة

بغداد – شهادة أخرى على وحشية التطرف ينفذها تنظيم داعش، ضد صحفي أميركي بحجة الرد على السياسة الأميركية، والتحذير من استهداف مواقع التنظيم في العراق.

نفّذ تنظيم الدولة الإسلامية عملية ذبح صادمة لصحفي أميركي يدعى، جيمس فولي، عبر فيديو نشره مقاتلو التنظيم، أول أمس، أظهر عملية القتل التي تمت بطريقة وحشية، كما نشر صورة لصحفي أميركي آخر قالوا إن حياته تتوقف على سلوك الولايات المتحدة في العراق.

وقالت كيتلن هايدن، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في بيان: “إذا كان حقيقيا فنحن نشعر بالفزع لقتل صحفي أميركي بريء بوحشية، ونعبر عن أصدق عزائنا لأسرته وأصدقائه”.

ولم يكن في الرسالة البشعة أي مواربة، فقد كانت تحذيرا من رد أكبر يستهدف الأميركيين بعد الضربات الجوية الأميركية التي استهدفت مواقع الجهاديين على مدى أسبوعين وأوقفت تقدم الدولة الإسلامية التي استولت منذ يونيو على ثلث العراق دون مقاومة تذكر.

وكان مسلحون خطفوا فولي (40 عاما) في 22 نوفمبر عام 2012 بشمال سوريا بينما كان في طريقه إلى الحدود التركية حسب ما ذكرته نشرة “غلوبل بوست” التي تصدر من بوسطن، وكان فولي يعمل صحفيا حرا لصالحها. كما عمل في منطقة الشرق الأوسط لمدة خمس سنوات وسبق أن تعرض للخطف في ليبيا وأطلق سراحه.كما زود وكالة فرانس برس بتقارير صحافية اثناء وجوده هناك.

كيتلن هايدن: "نحن نشعر بالفزع لقتل صحفي أميركي بريء بوحشية"

وكتب ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني في تعليق على الحادثة في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : ” إذا كان مقتل جيمس فولي صحيحا، فهو صدمة وغير أخلاقي”، وقال ايمانويل هوغ رئيس مجلس ادارة وكالة فرانس برس “لقد صدمنا بنشر هذا الفيديو، الذي لم يتم التحقق من صحته، وبإعلان أن فولي قتل”.

أما الصحفي، ستيفن سوتلوف، الذي ظهر في نهاية الفيديو فقد اختفى في شمال سوريا في يوليو عام 2013. وكان يعمل لحساب مجلة “تايم” ومؤسسات صحفية أخرى.

وفي صفحة على “فيسبوك” مخصصة لفولي تقول رسالة من والدته دايان فولي: “نحن أشد ما نكون فخرا بابننا جيم. فقد بذل حياته محاولا أن يكشف للعالم معاناة الشعب السوري”. وأضافت: “نحن نتوسل للخاطفين أن يبقوا على حياة الرهائن الباقين. فهم أبرياء مثل جيم. وليس لهم أي قدرة على التحكم في سياسة الحكومة الأميركية في العراق أو سوريا أو أي مكان آخر في العالم”.

أيضا شقيقة فولي طالبت، بعدم مشاهدة وتداول فيديو قتله، احتراما لخصوصية العائلة. وقالت كيلي فولي، في تغريدة لها على حسابها الشخصي بـ”تويتر”: “أرجوكم أكرموا جيمس فولي واحترموا خصوصية عائلتي. لا تشاهدوا الفيديو ولا تشاركونه، ليست على هذه الشاكلة يجب أن تكون الحياة”.

وقال لاري ساباتو، أستاذ العلوم السياسية بجامعة فرجينيا، إن الوضع الحالي أشبه بعملية ذبح الصحفي الأميركي دانييل بيرل على أيدي خالد شيخ محمد القيادي بتنظيم القاعدة عام 2002. مضيفا أنه قد يعزز ما يبدو أنه إدراك متزايد لدى الأميركيين بضرورة أن يكون الدور الأميركي أكبر في التعامل مع مقاتلي الدولة الإسلامية.

وبدأ مقطع الفيديو للتنظيم، بلقطات لأوباما يقول فيها إنه أمر بتوجيه ضربات في العراق وقد كتب على الشاشة: “أوباما يأمر بعمليات عسكرية ضد الدولة الإسلامية لتنزلق أميركا عمليا نحو جبهة حرب جديدة ضد المسلمين”.

30 صحفيا قتلوا في 2014

ويشاهد رجل قيل إنه جيمس فولي حليق الرأس مرتديا زيا برتقاليا يشبه زي السجناء في معسكر جوانتانامو راكعا بجوار رجل يغطيه السواد من قمة رأسه إلى أخمص قدميه ويحمل سكينا. ثم يقول فولي: “أطالب أصدقائي وعائلتي وأحبائي بأن يقوموا على الحكومة الأميركية التي قتلتني حقا، فمصيري هو نتيجة رضاهم بالجرائم”.

ويقول الرجل المقنع: “هذا جيمس رايت فولي رجل أميركي من بلدكم. كنتم كحكومة في مقدمة العدوان على الدولة الإسلامية مكرتم ضدنا وبحثتم عن أي سبب لتتدخلوا في أمورنا. الآن قواتكم الجوية العسكرية تقصفنا يوميا في العراق. لقد سبب قصفكم خسارات للمسلمين. أنتم الآن لا تقاتلون عصابات. نحن جيش إسلامي ودولة رضي بها عدد كبير من المسلمين في العالم”.

وعقب ذلك يقوم بذبح الرجل الراكع. وفي نهاية الفيديو تظهر على الشاشة كلمات توضح أن ستيفن جول سوتلوف أسير آخر ويقول الرجل المقنع مخاطبا أوباما، إن حياته تتوقف على قراره التالي.

يذكر أنه على مدى أكثر من عامين كانت سوريا أخطر بلد لعمل الصحفيين إذ قتل فيها 69 صحفيا على الأقل وهم بصدد تغطية الحرب الدائرة فيها بعضهم قتل على الحدود مع لبنان وتركيا. وتم اختطاف أكثر من 80 صحفيا في سوريا وربما يكون العدد أكبر إذ أن بعض حوادث الاختطاف لا تحظى بتغطية إعلامية.

18