الصدارة هاجس يوفنتوس وبايرن في ختام مجموعات دوري الأبطال

فريق ليون الأقرب للبطاقة الأخيرة من بوابة شاختار ضمن مباريات الجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا.
الأربعاء 2018/12/12
الألوان تختلف والهدف واحد

روما – يسدل الستار الأربعاء على فعاليات الدور الأول (دور المجموعات) لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم من خلال 8 مباريات في الجولة السادسة الأخيرة بهذا الدور. وتحسم مباريات الأربعاء البطاقة الوحيدة الباقية من 16 بطاقة تأهل من هذا الدور إلى الدور الثاني للبطولة، علما بأن المباريات الثماني الأخرى في هذه الجولة ستحسم 3 بطاقات أخرى. وكانت الجولات الخمس الأولى من هذا الدور حسمت تأهل 12 فريقا إلى الدور الثاني للبطولة.

يركز يوفنتوس الإيطالي بقيادة مديره الفني ماسيمليانو أليغري على الاحتفاظ بصدارة المجموعة التي يحتلها حاليا برصيد 12 نقطة مقابل 10 نقاط لمانشستر يونايتد الإنكليزي و5 نقاط لفالنسيا الإسباني الذي ضمن المركز الثالث والانتقال لمسابقة الدوري الأوروبي ونقطة واحدة ليانغ بويز السويسري.

ويحل يوفنتوس ضيفا على يانغ بويز، فيما يحل مانشستر يونايتد ضيفا على فالنسيا. وإذا لم يحقق يوفنتوس الفوز، يستطيع مانشستر يونايتد انتزاع صدارة المجموعة من خلال الفوز على فالنسيا.

ضمان البقاء

في المجموعة الخامسة، يحتاج بايرن ميونيخ الألماني (13 نقطة) إلى نقطة التعادل أمام مضيفه أياكس (11 نقطة)، ليضمن البقاء في صدارة المجموعة فيما يحتاج الفريق الهولندي للفوز من أجل انتزاع الصدارة.

وستكون المواجهة في “يوهان كرويف أرينا” الأبرز بين فريقين عريقين حصدا معا 9 ألقاب في أهم مسابقة للأندية، لكن اللقب الأخير لأياكس يعود إلى عام 1995 ولبايرن إلى عام 2013. وسيكون التعادل كافيا لبايرن، لكن مدربه الكرواتي نيكو كوفاتش يريد المحافظة على وتيرة إيجابية بدأت مع الفوز الكاسح على بنفيكا البرتغالي 5-1 في الجولة السابقة. وكان هذا الفوز من ضمن المؤشرات على تخطي بايرن أزمة النتائج السيئة التي عرفها في الشهرين الماضيين وأدت إلى تراجعه في البوندسليغا وجعلت كوفاتش مهددا بخسارة المنصب الذي تسلمه الصيف الماضي.

إذا لم يحقق يوفنتوس الفوز، يستطيع مانشستر يونايتد انتزاع صدارة المجموعة من خلال الفوز على فالنسيا

وبفوزه بمباراتيه الأخيرتين في الدوري، عاد بايرن إلى دائرة المنافسة بصعوده إلى المركز الثالث بفارق نقطتين عن بوروسيا مونشنغلادباخ الثاني، لكنه يتخلف بفارق 9 نقاط عن غريمه بوروسيا دورتموند المتصدر.

وأكد الدولي ليون غوريتسكا الذي أصبح من الركائز الأساسية في وسط النادي البافاري إلى جانب جوشوا كيميتش بعدما قرر كوفاتش التخلي عن فلسفة المداورة بين اللاعبين، رغبته وزملائه “بالحفاظ على الوتيرة. نسافر إلى أمستردام ونريد أن ننهي دور المجموعات في صدارة المجموعة”.

وفي المجموعة السابعة، يختتم ريال مدريد حامل لقب البطولة مسيرته في دور المجموعات بمواجهة سيسكا موسكو الروسي، فيما يحل روما الإيطالي ضيفا على فيكتوريا بلزن التشيكي.

وحسم الريال صدارة المجموعة لصالحه بغض النظر عن نتيجة مباراتي الأربعاء، حيث يتصدر الريال المجموعة برصيد 12 نقطة مقابل 9 نقاط لروما الذي ضمن المركز الثاني و4 نقاط لكل من سيسكا موسكو وفيكتوريا بلزن.

وستكون مباراة الأربعاء في ملعب “سانتياغو برنابيو” تحضيرا للاختبار المقبل الذي ينتظر لاعبي المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري في كأس العالم للأندية.

وبعد الفوز الساحق على مليلية من الدرجة الثالثة 6-1 في إياب دور الـ32 من مسابقة كأس إسبانيا، شدد سولاري على ضرورة عدم التفكير حاليا بمونديال الأندية “لأننا لا نعرف منافسينا في المسابقة بعد… نحن حاليا نصب كل تركيزنا على المباراة المقبلة. لدينا ثلاث مباريات مهمة جدا في الدوري المحلي قبل السفر إلى أبوظبي، منهما مباراتان في الليغا (فاز ريال الأحد على هويسكا 1-0 ورايو فايكانو السبت المقبل) ومباراة في دوري أبطال أوروبا (ضد سسكا موسكو). بعد ذلك سنفكر بكأس العالم”.وحسب نظام المسابقة، يبدأ بطل أوروبا مشاركته اعتبارا من الدور نصف النهائي حيث يلتقي الفائز من مباراة كاشيما انتلرز الياباني بطل آسيا وغوادلاخارا المكسيكي بطل الكونكاكاف، في 18 ديسمبر.

وعلى غرار ريال، يخوض روما مباراة هامشية في تشيكيا ضد فيكتوريا بلزن الذي يأمل في فوز ريال على سسكا وتحقيق نتيجة إيجابية، لينال المركز الثالث وينتقل بالتالي إلى “يوروبا ليغ” كونه يتخلف حاليا بفارق المواجهتين المباشرتين عن الفريق الروسي.

صراع مشتعل

Thumbnail

يشتعل الصراع بين ليون الفرنسي وشاختار دونيتسك الأوكراني على بطاقة التأهل الثانية من المجموعة السادسة إلى الدور الثاني، بعدما خطف مانشستر سيتي بطاقة التأهل الأولى من هذه المجموعات. ويتصدر مانشستر سيتي المجموعة برصيد 10 نقاط مقابل 7 نقاط لليون و5 نقاط لشاختار و3 نقاط لفريق هوفنهايم الألماني.

ويحتاج مانشستر سيتي إلى نقطة التعادل فقط من مباراته أمام هوفنهايم، ليضمن صدارة المجموعة بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخيرة في المجموعة بين شاختار وليون.

وقد لا يحتاج مانشستر سيتي لهذه النقطة أيضا حال فشل ليون في الفوز على مضيفه شاختار في المباراة التي نقلت للعاصمة الأوكرانية كييف على بعد أكثر من 700 كيلومتر من معقل شاختار في مدينة دونيتسك، بسبب الوضع السياسي الراهن في أوكرانيا.

وخاض شاختار باقي مبارياته في البطولة بمدينة خاركيف على بعد نحو 300 كيلومتر فقط من دونيتسك، ولكنه لا يستطيع الآن خوض هذه المباراة بنفس المدينة في ظل الأحكام العرفية المطبقة في المنطقة. ويحتاج ليون إلى نقطة التعادل فقط من مباراة الأربعاء ليرافق مانشستر سيتي إلى الدور الثاني ويكمل عقد دور الـ16 بالبطولة، فيما لن يكون أمام شاختار سوى الفوز إذا أراد التأهل.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة، يلتقي بنفيكا البرتغالي (4 نقاط)، الذي ضمن المركز الثالث والانتقال لدور الـ32 بالدوري الأوروبي، مع آيك أثينا اليوناني (بلا رصيد من النقاط) الذي يبحث عن أي نقطة في هذه المباراة لحفظ ماء الوجه بعدما ودع البطولة رسميا.

23