الصدر "يقتحم" المنطقة الخضراء تنفيذا لتهديده بالتصعيد

الاثنين 2016/03/28
الصدر ينفذ تهديده

بغداد - دخل رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الأحد، المنطقة الخضراء شديدة التحصين بالعاصمة العراقية بغداد، والتي تضم أهم المقار الحكومية، إضافة إلى السفارتين الأميركية والبريطانية.

وجاء ذلك إثر مؤتمر صحفي عقده الصدر أمام المعتصمين قرب إحدى بوابات المنطقة الخضراء أعلن خلاله عن عزمه الاعتصام داخل المنطقة بمفرده، مطالبا أنصاره بالبقاء في الخارج والتزام السلمية في اعتصاماتهم.

ودخل الصدر مصحوبا بعدد محدود من حرّاسه ونصب خيمة إيذانا ببدء اعتصامه.

وجاءت الخطوة التي اكتست بعدا استعراضيا، بمثابة تنفيذ من الصدر لتهديده الذي أطلقه الجمعة بتصعيد احتجاجه، في حال عدم استجابة رئيس الوزراء حيدر العبادي لمطالبه بسرعة إقرار الإصلاحات وتعيين حكومة تكنوقراط.

ونجح الصدر إلى حدّ الآن في ركوب موجة الغضب الشعبي من استشراء الفساد وسوء الأوضاع، لممارسة ضغط شديد، ليس فقط على رئيس الوزراء، لكن أيضا على الكتل السياسية القوية التي تقف وراءه، والتي يعتبر الصدر خصما قديما لها، حيث سبق لها أن وقفت في طريق تحقيق طموحاته إلى زعامة العراق بالاستناد إلى إرث عائلته العريق في مجال التدين الشيعي.

3