الصراع على أشده في ربع نهائي أمم أفريقيا للمحليين

الأربعاء 2014/01/22
"أسود الأطلس" تعبر بثبات إلى دور الثمانية

الكاب - فاز المغرب على أوغندا 3-1 وانتزع إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور ربع النهائي من كأس أمم أفريقيا في كرة القدم للمحليين المقامة في جنوب أفريقيا بعد فوز الأولى على موزامبيق 2-1، الاثنين، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وسجل رفيق عبدالصمد (29) ومحسن ياجور (77) وعبدالكبير الوادي (90) أهداف المغرب، وسنتامو (60) هدف أوغندا. ورفع المغرب رصيده إلى 5 نقاط وتصدر المجموعة بفارق الأهداف أمام زيمبابوي التي تغلبت على بوركينا فاسو بهدف وحيد سجله مامابر (56).

وكان مدرب المغرب حسن بنعبيشة أعرب عن ثقته بعبور حاجز أوغندا التي كانت تتصدر الترتيب بعد الجولة الثانية (4 نقاط). وقال “خان الحظ اللاعبين في اللقاء ضد بوركينا فاسو (1-1)، والمباراة ضد أوغندا هامة وفاصلة، واللاعبون متفائلون بقدرتهم على تحقيق التأهل إلى الدور الثاني”.

ومنح رفيق عبد الصمد التقدم لمنتخب المغرب في الدقيقة 29 بعد عرضية من عبد الكبير الوادي. وأدرك منتخب أوغندا التعادل بعد ساعة من اللعب عن طريق يونس سينتامو مستغلا خطأ دفاعيا. لكن البديل محسن ياجور أعاد التقدم للمنتخب المغربي في الدقيقة 78 بعد مساعدة من البديل الآخر عبد الصمد المباركي.

وأكد مدرب المنتخب المغربي حسن بنعبيشة، أن الفوز على منتخب أوغندا بثلاثة أهداف لهدف في آخر جولات المجموعة الثانية من بطولة أفريقيا للمنتخبات المحلية كان مستحقا، وقام اللاعبون بواجبهم لتحقيق التأهل للدور الثاني.

واختار المراقبون الفنيون لاعب خط وسط المنتخب المغربي للمحليين، سعيد فتاح، كأفضل لاعب في المباراة التي فاز فيها الأسود المحلية بثلاثة أهداف لهدف على أوغندا. ولعب سعيد فتاح دورا كبيرا في المباراة، حيث كان عنصر ربط بين خطي الدفاع والهجوم، وتألق بشكل كبير في تكسير العمليات الهجومية للخصم الأوغندي. وهذا ثالث لاعب مغربي يقع عليه الاختيار كأفضل لاعب في المباراة بعد الحارس لمياغري في مباراة زيمبابوي والمهاجم عبدالكبير الوادي في مباراة بوركينافاسو واللتين سجل فيهما منتخب المغرب التعادل 0-0 و1-1. وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع وإثر هجمة مرتدة سريعة تمكن الوادي المنضم حديثا للرجاء البيضاوي، من مراوغة حارس أوغندا ووضع الكرة في الشباك.

وبهذا الانتصار وهو الأول للمغرب في هذه البطولة في أول مشاركة له رفع الفريق رصيده إلى خمس نقاط في صدارة المجموعة متقدما بفارق الأهداف على منتخب زيمبابوي الذي رافقه للدور الثاني بعد فوزه في مباراة أقيمت في نفس التوقيت على بوركينا فاسو بهدف دون رد.

أكد مدرب المنتخب المغربي حسن بنعبيشة أن الفوز على منتخب أوغندا في آخر جولات، كان مستحقا

وخاض المنتخب الليبي لكرة القدم، أمس الثلاثاء، مباراته الثالثة الأخيرة في الدور الأول من بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين لكرة القدم التي تتواصل هذه الأيام بملاعب جنوب أفريقيا، حيث كان على موعد مع مواجهة حاسمة ومرتقبة أمام منتخب الكونغو برازافيل في أول مواجهة رسمية في تاريخ مباريات المنتخبين. ودخل منتخب ليبيا “فرسان المتوسط” المباراة وهو يتصدر ترتيب فرق المجموعة برصيد أربع نقاط جمعها من فوز في مباراته الأولى أمام إثيوبيا بهدفين لصفر وتعادل أمام غانا بهدف لهدف.

وبينما حل منتخب الكونغو برازافيل في المرتبة الثالثة برصيد ثلاث نقاط بعد خسارة أمام غانا بهدف لصفر وفوز هام على إثيوبيا بهدف لصفر أعاده إلى المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل.

وكانت هذه المباراة ذات أهمية كبيرة لمنتخب ليبيا، المنتخب العربي الثاني في هذه البطولة والذي يحتاج إلى نقاط الفوز أو حتى نقطة التعادل لبلوغ الدور الثاني في حين لا بديل أمام الكونغو الملقب بـ”الشياطين الحمر” سوى الفوز لتخطى عقبة الدور الأول.

وتأهلت مالي ونيجيريا إلى الدور الثاني من كأس أمم أفريقيا في كرة القدم للمحليين المقامة في جنوب أفريقيا بعد فوز الأولى على موزامبيق 2-1، والثانية على جنوب أفريقيا 3-1 ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

22