الصراع على قمة الدوري الإنكليزي يشعل ديربي مانشستر

تتركز أنظار عشاق الكرة الإنكليزية على مواجهة الديربي المثيرة التي تجمع بين الجارين مانشستر يونايتد وضيفه مانشستر سيتي ضمن منافسات المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، إذ يخوض الفريقان المواجهة بهدف موحد هو الانفراد بصدارة المسابقة.
السبت 2015/10/24
السيتي ويونايتد وجها لوجه لتأكيد بدايتهما القوية

لندن - تكتسي مواجهة مانشستر سيتي المتصدر وجاره مانشستر يونايتد غدا الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، طابعا ثأريا اعتياديا يزينه تربع الفريقين على صدارة الأندية المنافسة على لقب البرميرليغ لهذا الموسم. فبعد 9 مراحل على انطلاقة الموسم، حقق سيتي 7 انتصارات مقابل خسارتين فابتعد بفارق نقطتين عن أرسنال ومانشستر يونايتد. ويعيش سيتي فترة رائعة إذ فاز في آخر مباراتين في الدوري وفي دوري أبطال أوروبا حيث يتألق معه مهاجمه البلجيكي الجديد كيفن دي بروين ليعوض بشكل كبير غياب الهداف الأرجنتيني المصاب سيرجيو أغويرو. ويتطلع دي بروين (24 عاما)، في أول ديربي له، بعد قدومه من فولفسبورغ الألماني في أغسطس الماضي، أن يحظى بمكانة في قلوب جمهور سيتي من خلال تركه بصمة في شباك يونايتد.

وبعد تسجيل دي بروين 5 أهداف في تسع مباريات مع سيتي آخرها في الوقت القاتل من مواجهة إشبيلية الأسباني (2-1) في دوري الأبطال، يبدو لاعب تشيلسي السابق الورقة الأكثر ربحا في تشكيلة المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الذي قال “أنا متحمس للغاية. هناك لحظات تعيش من أجلها كلاعب كرة قدم”. وتابع “الأجواء ستكون رائعة ومباريات الديربي ينتظرها الجمهور بفارغ الصبر”.

ويبحث سيتي عن فوزه الرسمي الـ50 في ديربي مانشستر، إذ حقق 49 فوزا و50 تعادلا و69 خسارة. وفاز سيتي 3 مرات في آخر 4 زيارات له إلى ملعب أولد ترافورد، لكنه سقط الموسم الماضي 2-4 دون أن يدرك هدافه واين روني طريق الشباك.

ويبدو روني صاحب جهوزية دائمة لدك مرمى سيتي مع 11 هدفا سابقا في مرمى الفريق الأزرق، أروعها الكرة الاكروباتية الخارقة في 2011، وهو يأمل تكرارها بعد يوم من عيد ميلاده الـ30. وسيكون طعم الفوز مزدوجا لفريق المدرب الهولندي لويس فان غال، كونه سيتصدر الترتيب بحال فشل أرسنال في الفوز على إيفرتون أيضا اليوم السبت.

وأبدى لويس فان غال المدير الفني لمانشستر يونايتد شيئا من التذمر بسبب حصول فريقه على فترة استعداد أقصر من التي حصل عليها المنافس، حيث خاض يونايتد مباراته بدوري الأبطال خارج أرضه، والتي تعادل فيها مع مضيفه سيسكا موسكو الروسي 1-1، بينما لعب مانشستر سيتي على أرضه ضد إشبيلية الأسباني. أما مانويل بيليغريني فقد تجاهل الحديث بشأن الأفضلية التي حصل عليها فريقه من حيث الوقت المتاح للاستعداد، وكثف تركيزه على المضي قدما للحفاظ على الصدارة.

المدفعجية يبحثون عن الاستقرار

يستضيف أرسنال نظيره إيفرتون على ملعب “الإمارات” وهو يسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية وينتظر على أمل تعثر مانشستر سيتي أو انتهاء مباراة الديربي بالتعادل. ويدرك لاعبو أرسنال أنه لا يمكنهم النوم على أمجادهم بعد الفوز اللافت على بايرن ميونيخ الألماني في دوري الأبطال ما أنعش آمالهم في بلوغ دور الـ16 للمرة الـ16 على التوالي. وقال قلب الدفاع الألماني بير ميرتيساكر بعد الفوز الثالث على التوالي في الدوري “نريد دورا في الصراع على اللقب. نبحث عن ثبات في المستوى وإلا ستكون الأمور صعبة. إذا حصلت على النتائج أمام الفرق القوية ترتفع ثقتك بنفسك”. ويتعين على أرسنال خوض المباراة دون لاعب وسطه الويلزي أرون رامسي الذي أعلن مدربه الفرنسي آرسين فينغر أنه سيغيب لمدة شهر للإصابة.

فيورنتينا متصدر الدوري الإيطالي يستضيف أقرب منافسيه روما، على أمل استعادة توازنه بعد الهزيمة أمام نابولي

وعلى مسافة بعيدة في الترتيب، يبدو تشيلسي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني عشر مؤهلا لتقليص الفارق تدريجا بعد فوزه على أستون فيلا 2-0 في المرحلة الفائتة. لكن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يحل ضيفا على جاره اللندني وست هام صاحب المركز الرابع وإحدى مفاجآت الموسم. ويتخلف تشيلسي بفارق 12 نقطة عن سيتي، لكنه مني بنكسة أخرى بتعادله مع دينامو كييف الأوكراني في دوري الأبطال في ظل الحديث عن مشادات في غرف الملابس بين مورينيو ولاعبيه. وقال قائد دفاع الفريق جون تيري “الكل وراء المدرب. وهو الأفضل في العالم. هناك قصص كثيرة لكن صدقوني أن الكل متكاتفون”.

وبعد بداية بطيئة في مشواره الأوروبي تعادل فيها مع ضيفه روبين قازان الروسي المنقوص 1-1، يستقبل الألماني يورغن كلوب مع فريقه ليفربول ساوثهامبتون الثامن باحثا عن تفادي الخسارة للمرة الخامسة على التوالي. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت أستون فيلا مع سوانسي سيتي، وليستر سيتي مع كريستال بالاس، ونوريتش سيتي مع وست بروميتش، وستوك سيتي مع واتفورد، وغدا الأحد سندرلاند مع نيوكاسل، وبورنموث مع توتنهام.

استعادة التوازن

يستضيف فيورنتينا متصدر الدوري الإيطالي أقرب منافسيه روما صاحب المركز الثاني غدا الأحد ضمن منافسات المرحلة التاسعة من المسابقة، على أمل استعادة توازنه بعد الهزيمة التي مني بها على ملعب نابولي 1-2 مطلع الأسبوع الماضي في المرحلة الثامنة.

ويحتل فيورنتينا الصدارة برصيد 18 نقطة حصدها خلال ثماني مباريات لكنه يتفوق بفارق نقطة واحدة فقط أمام روما وإنتر ميلان. ويمكن لإنتر ميلان استعادة الصدارة، بشكل مؤقت على الأقل، في حالة الفوز على باليرمو اليوم السبت. ويتوقع أن تحمل منافسات المرحلة إثارة كبيرة حيث يتساوى ساسولو ونابولي ولاتسيو برصيد 15 نقطة لكل منهما ويليهم تورينو وأتالانتا برصيد 14 نقطة لكل منهما.

ولم تؤثر هزيمة فيورنتينا الأخيرة أمام نابولي على ثقة البرتغالي باولو سوزا المدير الفني للفريق، حيث أكد أنه لا يخشى أي تأثيرات سلبية على لاعبيه.

وقال سوزا “واصلنا الكفاح حتى النهاية من أجل التغلب على فريق قوي، وهذا منحنا القوة. هذا الأداء يجب أن يمنحنا الثقة”. كذلك يلتقي لاتسيو مع تورينو وساسولو مع ميلان. وحقق لاتسيو الفوز في جميع المباريات الأربع التي خاضها على ملعبه بالدوري كما تغلب على ضيفه روزنبورج النرويجي 3-1 في الدوري الأوروبي. كذلك حقق ساسولو بداية جيدة في الموسم وهو ما قد يضاعف من مخاوف ميلان المتعثر الذي يحتل المركز الثالث عشر بجدول الدوري بفارق ثماني نقاط خلف المتصدر.

ويواجه يوفنتوس حامل اللقب ضغوط كبيرة حيث يحتل المركز الرابع عشر برصيد تسع نقاط قبل أن يستضيف أتلانتا. وتعادل يوفنتوس في المرحلة الماضية سلبيا على ملعب إنتر ميلان كما تعادل بالنتيجة نفسها مع بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في دوري الأبطال.

وتفتتح منافسات المرحلة التاسعة اليوم السبت بلقاء إمبولي مع جنوه كما يلتقي كاربي مع بولونيا وباليرمو مع إنتر ميلان. بينما تشهد مباريات يوم الأحد، مواجهة سامبدوريا مع هيلاس فيرونا، وأودينيزي مع فروسينوني.

23