الصراع في الشرق الأوسط أثر في الميزان العسكري العالمي

الخميس 2014/02/06
انخفاض ثمن الطائرات دون طيار بفضل تقنيات التصغير كثف بشكل كبير استخدامها في القطاعين العسكري والمدني

لندن - أطلق، أمس، المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، تقريره السنوي حول التوازن العسكري العالمي، الذي يأتي، وفق مدير المعهد، جون شيبمان، في وقت يواجه فيه مهندسو سياسات الدفاع في العالم وضعا أمنيّا يزداد تعقيدا يوما بعد يوم.

الغليان الهائل في منطقة الشرق الأوسط والنووي الإيراني والحرب الأهلية في سوريا والاضطرابات في أفريقيا، وتصاعد حدة التوترات والأزمة الاقتصادية في أوروبا والصعود الصامت للقوى الآسيوية يجبر دول العالم على النظر مليا في سياساتها الدفاعية وميزانياتها العسكرية.

ويضيف التقرير، الذي يصدر سنويا عن المعهد البريطاني للدراسات الاستراتيجية، ويعدّ من أكثر التقارير الاستراتيجية دقة، أن هذا العام سيشكّل محطّة هامة بالنسبة إلى القوات العسكرية، الغربية بالخصوص، حيث سيشهد العالم أهم انسحاب عسكري في السنوات الأخيرة، فبعد انسحابها من العراق، من المنتظر أن تنسحب القوات الأميركية من أفغانستان بعد 12 عاما.


تحالف دفاعي خليجي متماسك


يشير التقرير إلى أن دول الخليج تقبل بكثافة على تطوير عتادها العسكري، عن طريق عقد صفقات تعدّ الأكبر في سوق السلاح الدولي.

في فصل مخصص لدول الخليج العربي، يشير التقرير إلى أن مجلس التعاون الخليجي، الذي أسس في 1981، ورغم أنه مثّل هيئة استشارية تعمل على النهوض بالمبادرات الاقتصادية والاجتماعية التي تهدف إلى تعزيز وحدة الدول الأعضاء، إلا أنه لم يتوصّل بعدُ إلى اتفاق حول رؤية استراتيجية مشتركة تضمن تكامل قواتها العسكرية أو إرساء منظومة دفاعية جماعية من شأنها أن تلبي متطلبات الدول الأعضاء في هذا المجال.

فقد ساهمت عدّة عوامل في فشل مجلس التعاون الخليجي في إرساء منظومة دفاعية تعاونية جادّة، ولعلّ أبرز هذه العوامل هي اختلاف مفاهيم الأخطار التي تهدّد كل دولة، والمصالح الفردية الضيقة لكل منها، والقضايا السيادية والخوف المستديم من هيمنة المملكة العربية السعودية.

السعودية الأفضل عسكريا على المستوى الخليجي والإمارات قوة إقليمية صاعدة

ومثّل غزو العراق لدولة الكويت، في اغسطس 1990، أهمّ تهديد لدول المجلس، إذ أن فشل التحالف في ردع هذا الغزو، إضافة إلى المخاوف المتعلقة بمدى قدرته على التصدي للتوغل العراقي، كان قد كشف عن ضعف المنظمة وجهازها العسكري: “درع الجزيرة”.

وعقب إقرارها بهذا الخلل العسكري، حاولت الدول الأعضاء عقد اتفاقيات أمنية ثنائية – تشمل حقوقا أساسية وبرامج عسكرية كبيرة- مع قوى خارجية مختلفة، على رأسها الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة، وفرنسا. ومن المرجّح أن تسعى بعض الدول الأعضاء إلى مزيد من التنسيق والاستقلالية، في ظلّ القلق المتزايد بشأن انسحاب الولايات المتحدة الأميركية والشركاء الغربيين للتعاون مع المنطقة، إضافة إلى المخاوف المتعلقة بالدور الإيراني وتفاقم الانشقاق بين الجماعات السنية والشيعية.

ويمثّل مجال الأمن البحري نجاحا هامّا للتعاون الخليجي، مستندا في ذلك على عدد من الفرق المشتركة التي تعمل على مكافحة القرصنة، والحؤول دون انتشار أسلحة الدمار الشامل، وضمان حرية الملاحة وسط الخليج وجنوبه. إلاّ أنّ المجهودات الأميركية لتأسيس بنية دفاعية جوية موحّدة بالخليج لم تؤدّ بعد إلى نتيجة تُذكر، رغم تنامي خطر ترسانة الصواريخ الإيرانية. من الواضح أنّ قضايا السيادة، والمنافسات الداخلية الضارية، وسياسات تجزئة المشتريات قد عرقلت مشروع تنمية المنظومة الدفاعية للتعاون الخليجي.

كما ساهم إحجام الدول الأعضاء عن تطويع مصالحها الفردية لخدمة مصالح التعاون ككلّ في فشل مجهودات المنظمة لبناء وتنفيذ استراتيجية لتسليح المتمردين بسوريا. لذلك، فإنّ دول الخليج ستواصل -على الأقلّ في المستقبل القريب- في استنادها على المعاهدات الدفاعية الثنائية مع القوى الخارجية لضمان أمنها الداخلي، بدلا عن تكوين تحالف دفاعي متماسك بينها.


القدرات العسكرية السعودية


تعتبر القوات السعودية الأفضل على المستوى الخليجي من حيث التأهيل والتدريب والإمكانيات، لكن التقرير العسكري للمعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية ينتقد التعاون بين أفرع القوات السعودية والتنافس وكبر سن المسؤولين رفيعي المهام.

يضع التقرير القوة الجوية السعودية كمفتاح تفوق الجيش السعودي ويتحدث عن تحديثات مهمة للقوات البحرية لكنه يشير إلى أن البحرية السعودية لا تعمل خارج مناطق حدودها الدولية مما يقلل من خبرات أفرادها ويحجّم من نفوذها الإقليمي. وتعمل السعودية حسب التقرير على تطوير قواتها البرية لمواجهة التحديات الحدودية المتطورة خاصة مع اليمن والعراق. ويمتدح التقرير القدرات الدفاعية الجوية السعودية والتي يقول عنها إنها تغطي البلاد جيدا ومتقدمة.

مقاتلات في طريقها إلى العرب
◄ مصر: 20 طائرة أف 16 في 2014

◄ العراق: 36 طائرة أف 16 الصقر بلوك 52 تسلم في 2014

◄ عمان: 12 طائرة يوروفايتر تايفون تسلم في 2017

◄ السعودية: 84 طائرة أف 15 النسر ينتهي تسليمها في عام 2015. وطائرتا نقل هيركوليس. و22 طائرة هوك للتدريب ينتهي تسليمها في عام 2016


الإمارات.. قوة صاعدة إقليميا


على الرغم من عدد السكان القليل نسبيا إلا أن الإمارات تملك برنامج تطوير عسكري لفت أنظار الخبراء الغربيين. يمتدح خبراء المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية برنامج التطوير والاستعداد القوي والمهم للعسكريين الإماراتيين ويشير الخبراء إلى برنامج تحديث القوات البحرية. ويشير التقرير إلى عمل الإمارات على تحصين ترابها بشبكة دفاع جوي حديثة وقوية مكونة من صواريخ الباتريوت وبطاريات الثاد.

ويشير التقرير إلى أن القوات الجوية الإماراتية تحظى أيضا ببرنامج تطويري مهم فهناك طلبات جديدة للحصول على 25 طائرة أخرى من الأف 16 بلوك 60 آس.

يتحدث التقرير عن أن القوات المسلحة الإماراتية تضم 51 ألف فرد منهم 44 ألفا في البرية و2500 في الطيران و4500 في البحرية.


الشرق الأوسط يغير الموازين


خلال سنة 2013، تصاعدت وتيرة المعارك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ووفّر هذا الوضع أرضية مناسبة لتنظيم القاعدة ليوقظ خلاياه النائمة.

وأشار المعهد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، إلى أن هذه الأحداث المشحونة، بالإضافة إلى التفاعلات في منطقة آسيا. تدفع مؤسسات الدفاع الدولية إلى التركيز على التفكير استراتيجيا فيما يجب فعله.

ويرى مدير المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، جون شيبمان، أن آسيا أصبحت تشكّل منطقة جذب هامة، خاصة فيما يتعلّق بسياسة التسلّح سواء، على مستوى المشتريات العسكرية، أو على مستوى التسلّح. هذا الأمر خلق تحوّلا جوهريا في التوزيع العالمي للقوة العسكرية نحو آسيا، خاصة بالمقارنة مع الدول الغربية، التي تشهد جدلا حول تحقيق التوازن في الضرورات المالية في ظل بيئة استراتيجية غير مستقرّة.

وفي مقابل ارتفاع الميزانيات العسكرية في آسيا شهد الميزان العسكري الأوروبي تراجعا.

الإنفاق العسكري العربي
◄ ليبيا 63.1 %

◄ عمان 39 %

◄ البحرين 36.7 %

◄ موريتانيا 26.8 %

◄ العراق 14 %

◄ تونس 10.7 %

◄ مصر 10.7 %

◄ الجزائر 8.9 %

◄ اليمن 5.9 %

◄ المغرب 4.1 %

وازدادت نفقات الدفاع عمليا، أي خارج التضخم، بـ11.6 بالمئة بين 2010 و2013 في القارة الآسيوية مدفوعة بالصين واليابان وكوريا الجنوبية. بينما انخفضت في أوروبا بـ2.5 بالمئة في الفترة نفسها. .

فيما يتعلّق بهذه المنطقة “البركانية” الثائرة، لاتزال سويا وإيران تهيمنان على حسابات الأمن الإقليمي، فيما تستمر حالة انعدام الاستقرار في أماكن أخرى من المنطقة، من ذلك الوضع الأمني المضطرب في ليبيا، حيث لاتزال الميليشيات تحكم نفوذها على المناطق النفطية بالخصوص. والعراق، بدوره، عاد إلى واجهة الأحداث من جديد في ظل الحرب الدائرة في محافظة الأنبار بين القوات الحكومية وتنظيم دولة العراق والشام.

من بين الأحداث التي يعيشها العالم اليوم خصّص التقرير، من بين صفحاته الـ500، حيّزا هاما للملف السوري، الذي اعتبره أكبر دليل على طبيعة الاستراتيجيات والمقاربات الدولية الآنية. وفي الملف السوري يتوقّف التقرير الاستراتيجي عند التغييرات الحاصلة في الخطة العسكرية الدفاعية للنظام السوري، مشيرا إلى أن المعطيات على أرض الصراع أجبرت نظام الأسد على البحث عن سبل التكيّف مع الوضع الجديد وخلق استراتيجية عسكرية بديلة.

بعد الحديث عن الصراعات والأوضاع في العالم التي رفعت من قيمة مشتريات السلاح في العالم، تحوّل التقرير إلى الحديث عن التطور الكبير الحاصل في عالم صناعة الأسلحة، والسعي إلى تطوير الروبوتات المقاتلة. وقد نبه الخبراء، المشاركون في مؤتمر عرض التقرير، على أن جيوش أميركا والصين وروسيا وغيرها كلها تعمل على صنع المعدات غير المأهولة، على غرار دبابات بالريموت التي يتم التحكّم فيها عن بعد وأيضا السيارات والعربات المصفحة وطائرات الهيلوكوبتر، خصوصا بعد نجاح الطائرات دون طيار التي تعرف بـ”درون” في أفغانستان واليمن.

وأفاد تقرير المعهد الدولي للدارسات الاستراتيجية أن انخفاض ثمن الطائرات دون طيار بفضل تقنيات التصغير كثّف من استخدامها في القطاعين العسكري والمدني. وهذا الأمر يعجّل بسقوط الحواجز التكنولوجية الواحد تلو الآخر، هذه الآلات التي يتحكّم فيها عن بعد متوفرة لعدد متزايد من البلدان حتى أنها لم تبق حكرا على القوات المسلحة في الدول الغربية.

كذلك جعل تصغير الأنظمة هذه الطائرات دون طيار في متناول الشركات وحتى الأفراد وفق ما أفاد المعهد.

7