الصراع يتواصل بين الثالوث الأقوى في إنكلترا

السبت 2014/01/11
مانشستر ابتعد عن عروضه الاستثنائية

لندن - يتطلع مانشستر يونايتد للخروج من دوامة نتائجه السلبية التي لحقت به مؤخرا حينما يستضيف سوانسي سيتي في مواجهة ثأرية بينهما، غدا السبت، على ملعب أولد ترافورد في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويخشى حامل اللقب الذي يحتل المركز السابع حاليا برصيد 34 نقطة من الابتعاد بشكل أكبر عن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، حسبما أكد مهاجم الفريق داني ويلبك الذي اعترف بأن اليونايتد يواجه خطر الإخفاق في التأهل لدوري الأبطال، ودعا زملائه إلى ضرورة العودة إلى المسار الصحيح مجدّدا.

ويسعى مانشستر للثأر من سوانسي بعدما خسر أمامه 1-2 في الدور الثالث من بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي الأحد الماضي بملعب أولد ترافورد، ويأمل الفريق في استعادة انتصاراته مجددا بعدما خسر مبارياته الثلاث الأخيرة أمام توتنهام بالدوري الإنكليزي وسندرلاند في الدور قبل النهائي لكأس رابطة المحترفين الإنكليزية فضلا عن الخسارة أمام سوانسي.

ورغم نتائج الفريق المخيّبة إلا أن النادي والجماهير مازالت تساند، ديفيد مويز، المدير الفني للفريق في ظل الضغوط المتزايدة التي يتعرض لها حاليا. وصرّح ويلبك قائلا “أدرك لماذا تشعر الجماهير بالقلق، نحن مازلنا بعيدين عن المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال، نريد العودة إلى مستوانا مرة أخرى وينبغي علينا الفوز في المباريات المقبلة”.

وأضاف “الخسارة في المباريات الثلاث الأخيرة تبدو أمرا سيئا بطبيعة الحال، ونرغب في العودة إلى المسار الصحيح، لا أجد تفسيرا لما يحدث حاليا، كنا الأبطال في الموسم الماضي ونعلم أننا افتقدنا التجانس المطلوب في الفترة الماضية”.

وتابع ويلبك “إنها تجربة جديدة لنا جميعا، ولكن الشيء الأساسي الذي يتعين علينا القيام به هو الفوز في المباراة المقبلة، ولكن لا يمكننا النظر بعيدا جدا إلى الأمام، لم يخسر اليونايتد في ثلاث مباريات متتالية منذ عشرة أعوام”.

ويبتعد مانشستر يونايتد عن المركز الرابع بفارق خمس نقاط، ويواجه الفريق خطرا حقيقيا بعد التواجد في المراكز الثلاثة الأولى في نهاية المسابقة للمرة الأولى منذ بدء الدوري الإنكليزي الممتاز بنظامه الجديد. وسيفتقد اليونايتد لخدمات نجميه، روبن فان بيرسي وريو فيرديناند، بسبب الإصابة، كما تحوم الشكوك بقوة أيضا حول مشاركة الفتى الذهبي واين روني في اللقاء.

على الجانب الآخر يعود المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو إلى قيادة هجوم المتصدر أرسنال الذي يواجه مضيفه أستون فيلا، الاثنين المقبل. ويحاول أرسنال الذي يبلغ رصيده 45 نقطة الثأر أيضا من أستون فيلا بعدما خسر أمامه 1-3 في افتتاح الموسم، ورغم عودة اليكس اكسولايد تشمبرلين إلى تدريبات أرسنال مرة أخرى، لكن حظوظه في المشاركة في اللقاء تبدو ضئيلة للغاية.

ويخوض مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني برصيد 44 نقطة اختبارا صعبا حينما يخرج لملاقاة نيوكاسل، غدا الأحد، ويبدو مهاجم السيتي الأرجنتيني سيرخيو أجويرو غير جاهز للقاء رغم عودته إلى تدريبات الفريق.

وربما ينتزع تشيلسي صدارة المسابقة مؤقتا حال فوزه على مضيفه هال سيتي، السبت، بينما يحل ليفربول ضيفا ثقيلا على ستوك سيتي. وفي صراع القاع يستضيف فولهام فريق سندرلاند، متذيّل الترتيب، الذي يبدو منتشيا بفوزه على مانشستر يونايتد 2-1 في الدور قبل النهائي لكأس رابطة المحترفين، الثلاثاء الماضي، بينما يلتقي ويستهام يونايتد مع مضيفه كارديف سيتي الذي يقوده مدربه النرويجي الجديد أولي جونار سولسكاير.

ويعاني ويستهام من الانهيار في الفترة الأخيرة عقب خسارتيه المذلتين أمام نوتينجهام فورست 0-5 بكأس الاتحاد الإنكليزي، و0-6 أمام مانشستر سيتي في قبل نهائي كأس رابطة المحترفين، الأسبوع الماضي.

23