الصراع يحتدم في تصفيات أميركا الجنوبية لمونديال 2018

تخوض منتخبات قارة أميركا الجنوبية منافسات الجولة التاسعة في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وترفع شعار “ممنوع التعثر”، خاصة فرق المؤخرة التي تصطدم في هذه الجولة بالفرسان الثلاثة لجدول التصفيات.
الأربعاء 2016/10/05
أرقام لا تمحى

بوينس آيرس - تدرك المنتخبات العشرة المشاركة في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 لكرة القدم، ثمن كل نقطة في المباريات المتبقية وتضع لها حسابات خاصة. وذلك مع وصول قطار هذه التصفيات إلى منتصف الطريق.

وتسدل المنتخبات العشرة الستار على جولة الذهاب في هذه التصفيات الخميس من خلال فعاليات الجولة التاسعة من التصفيات والتي تتجه فيها معظم الأنظار صوب فرق المؤخرة التي تصطدم في هذه الجولة بالفرسان الثلاثة لجدول التصفيات.

وتمتلك منتخبات بوليفيا وبيرو وفنزويلا التي تحتل المراكز الثلاثة الأخيرة في جدول التصفيات القدرة على تغيير شكل الصدارة وترتيب المراكز الأولى من خلال هذه الجولة وقبل بداية مرحلة الإياب التي تنطلق بفعاليات الجولة العاشرة من التصفيات الثلاثاء المقبل.

ويصطدم منتخب أوروغواي المتصدر (16 نقطة) بنظيره الفنزويلي متذيل جدول التصفيات برصيد نقطتين كما يلتقي المنتخب البرازيلي (15 نقطة) نظيره البوليفي (سبع نقاط) فيما يحل المنتخب الأرجنتيني (15 نقطة) ضيفا على منتخب بيرو (سبع نقاط).

وما زالت الفرصة سانحة أمام كل المنتخبات العشرة المشاركة في هذه التصفيات لحجز إحدى بطاقات التأهل للمونديال الروسي حيث تتأهل المنتخبات صاحبة المراكز الأربعة الأولى في نهاية التصفيات إلى النهائيات مباشرة فيما يخوض صاحب المركز الخامس دورا فاصلا أمام بطل اتحاد أوقيانوسيا.

وقبل شهر واحد فقط، كشف رافائيل دوداميل المدير الفني للمنتخب الفنزويلي عن شعوره بالإحباط لحصد نقطتين فقط من أول ثماني مباريات في التصفيات مشيرا إلى أن هذا لا يبشر بالذهاب إلى روسيا.

وتحلى مدرب فنزويلا بالبعض من الواقعية؛ إذ أكد أن فريقه يستغل التصفيات الحالية كجزء من الإعداد في خطته لبلوغ نهائيات كأس العالم التالية والمقررة في 2022 بقطر. ولكن هذه التصريحات، التي تبدو في ظاهرها كأنها تتسم باليأس، قد تكون مؤشرا على أن الفريق الفنزويلي قد يسعى خلال المباريات العشر المتبقية له في التصفيات الحالية إلى لفت الأنظار إليه من خلال إحداث المفاجآت والتأكيد على ما شهده من تطور تدريجي في مستواه لا سيما وأنه ليس لديه ما يخسره حاليا.

الفرصة ما زالت سانحة أمام كل المنتخبات العشرة المشاركة في هذه التصفيات لحجز إحدى بطاقات التأهل للمونديال

كما تبدو الفرصة سانحة أمام منتخبي بيرو وبوليفيا لإحداث المفاجأة أمام منتخبي الأرجنتين والبرازيل على الترتيب من خلال الجولة التاسعة علما بأن منتخبي بيرو وبوليفيا ما زالا في بؤرة المنافسة عمليا على مراكز التأهل للنهائيات حيث تفصلهما ست نقاط فحسب عن منتخبي كولومبيا والإكوادور صاحبي المركزين الرابع والخامس.

وبدأ كل من المنتخبين البوليفي والبيروفي مسيرته في التصفيات بشكل سيء للغاية حيث حقق كل منهما انتصارا واحدا فقط في أول ست مباريات خاضها بالتصفيات وتجمد رصيد بوليفيا عند ثلاث نقاط مقابل أربع نقاط لبيرو من أول ست مباريات لكل منهما بالتصفيات.

ولكن وضع الفريقين تحسن بشكل جليّ من خلال الجولتين السابعة والثامنة في التصفيات واللتين أقيمتا الشهر الماضي. وحصد المنتخب البوليفي بقيادة مديره الفني الجديد آنخل جييرمو هويوس أربع نقاط من مباراتيه الشهر الماضي حيث فاز على بيرو وتعادل مع تشيلي فيما حصد منتخب بيرو ثلاث نقاط من الفوز على الإكوادور.

ولهذا، يطمح كل من المنتخبين البيروفي والبوليفي إلى تأكيد انتفاضته وإحداث المفاجأة في الجولة التاسعة على حساب قطبي الكرة في أميركا الجنوبية.

وإذا كانت نتيجة الجولتين الماضيتين مصدر التفاؤل الأكبر لمنتخب بوليفيا في مواجهة البرازيل فإن مصدر التفاؤل الكبير لبيرو في مواجهة التانغو الأرجنتيني هو أن المهاجم الأرجنتيني الفذ ليونيل ميسي سيغيب عن هذه المواجهة المقررة في ليما عاصمة بيرو.

وحقق المنتخب الأرجنتيني الفوز في جميع المباريات التي خاضها معه ميسي في هذه التصفيات فيما انتزع انتصارا واحدا فقط من خمس مباريات خاضها دون ميسي. ويستطيع منتخب بيرو بقيادة مهاجمه المخضرم باولو غيريرو إحراج التانغو الأرجنتيني في غياب ميسي.

وأكد كوتينيو نجم المنتخب البرازيلي أن مباراة الفريق المقررة أمام نظيره البوليفي ستكون في غاية الصعوبة.

وأوضح كوتينيو “سنواجه البعض من الصعوبات لأن المنتخب البوليفي يمر حاليا بأفضل فترة له في مستواه بالتصفيات.

وبعيدا عن هذه المواجهات الثلاث المرتقبة بين فرق المقدمة والمؤخرة في جدول التصفيات، تبدو المباراتان الأخريان في هذه الجولة من التصفيات في غاية الصعوبة والتكافؤ حيث يلتقي المنتخب الإكوادوري (13 نقطة) نظيره التشيلي (11 نقطة) ويحل المنتخب الكولومبي (13 نقطة) ضيفا على باراغواي (12 نقطة).

22