الصعيد يطالب بنصيبه في ثروة عادل إمام

الجمعة 2016/05/20
شائعة تبرع إمام بثروته تحدث بلبلة في الصعيد

قنا (مصر) - تسببت شائعة في مدينة قنا جنوب الصعيد المصري، في تزاحم وتسابق بين المواطنين على مديرية التضامن الاجتماعي بالمدينة لتقديم طلبات للحصول على قسط من ثروة النجم عادل إمام بعد أن وصلهم خبر تبرعه بالمال لفقراء الصعيد.

وقال حسين الباز وكيل مدير وزارة التضامن بقنا، إن الطلبات المقدمة من المواطنين حتى الآن للتضامن بلغت نحو 10 آلاف طلب رغم تأكيدات التضامن والمحافظة والأمن عدم صحتها.

وانتشرت شائعة تبرع الفنان عادل إمام بجزء من ثروته لصالح سكان الصعيد كالنار في الهشيم بين سكان مدينة قنا، حيث توجهوا بطلبات لمديرية التضامن بالمحافظة للحصول على نصيبهم من المنحة التي وعد بها الفنان الكبير.

وصرح الباز أنه فوجئ بموظفي المديرية وإدارة التضامن بقنا يبلغونه بوجود حشود كبيرة من المواطنين ومعهم طلبات لنماذج بمنحة مقدمة من الفنان عادل إمام، ويريدون التقدم بها للمديرية. وبالبحث عن أصل هذه النماذج، تبين أنها تباع في مكتبات خارجية ويتم شراء الطلب الواحد بنحو 20 جنيها، كما وصلت في بعض المناطق إلى 30 جنيها.

وقامت مباحث الأموال العامة بالتحفظ على أحد المواطنين من قرية أولاد عمرو بعد استغلاله المواطنين وتوزيع 200 استمارة لهم بمبالغ مالية.

وكشف الباز أنه وأمام عدم تصديق المواطنين بأن الخبر مجرد شائعة ولتزاحمهم الشديد، قام موظفو المديرية بإبلاغهم أن هناك مشروعا اسمه “تكافل” تقوم به الدولة لمنح فقراء الصعيد مبالغ مالية، إلا أنهم لم يصدقوا أيضا، مما اضطره لقبول الطلبات منهم حتى يهدئ من ثورتهم وغضبهم، مضيفا أنه فوجئ بأن “بعض الأشخاص تقدموا بنحو 100 طلب مرة واحدة وبأسماء عدة مواطنين، ما يؤكد أن الأمر فيه شبهة احتيال ونصب يقوم بها أشخاص من معدومي الضمير للنصب على الفقراء والمحتاجين مستغلين احتياجهم الشديد للمال”. وأشار إلى أنه أبلغ وزارة الأوقاف بالأمر، التي قامت بدورها بالتنبيه على المواطنين بأن الفنان لم يتقدم بمنحة أو يخصص جزءا من ثروته للفقراء بالصعيد.

وتقوم الأجهزة الأمنية في قنا بالبحث عن مروجي هذه الشائعة ومن يقومون بطبع وبيع تلك الاستمارات، خاصة أنه حتى الآن يقوم مواطنون آخرون بتقديم طلباتهم للمديرية رافضين تصديق أن الخبر شائعة.

24