الصفاقسي التونسي والأهلي المصري يتابعان تألقهما القاري

الاثنين 2014/08/25
الصفاقسي يحسم صراع الصدارة أمام سطيف

نيقوسيا - نجح النادي الصفاقسي التونسي والأهلي المصري في العبور إلى المربع الذهبي من مسابقتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأفريقيين، وأكد الفريقان مكانتهما على الصعيد القاري.

قاد علي معلول فريقه النادي الصفاقسي التونسي إلى التعادل مع ضيفه وفاق سطيف الجزائري 1-1 في الجولة الأخيرة من دور الثمانية (المجموعتين) بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. وكان الفريقان قد ضمنا التأهل للدور قبل النهائي لأكبر مسابقات الأندية الأفريقية عن المجموعة الثانية التي تضم أيضا الترجي التونسي وأهلي بنغازي الليبي منذ المرحلة السابقة لكن الصراع استمر بينهما على الصدارة قبل أن يحسمه الصفاقسي لمصلحته عقب هذه مباراة.

أكد حسان حمّار رئيس نادي وفاق سطيف الجزائري لكرة القدم، أن فريقه سيذهب بعيدا في كل المسابقات خاصة دوري أبطال أفريقيا. وقال حمّار عقب المباراة “إن سطيف أظهر، أنه فريق كبير يحق لمشجعيه الافتخار به”. وأضاف حمّار “أن سطيف لعب أمام الصفاقسي أفضل مباراة له في دوري أبطال أفريقيا وكان قريبا من تحقيق الفوز رغم الغيابات العديدة في صفوفه”. وتابع “الآن سنستهدف الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة لا يهم المنافس المقبل، لدينا فريق قادر على أن يقول كلمته في كل المسابقات”. من جهته، أوضح خير الدين ماضوي مدرب الفريق أن سطيف كان أقرب إلى الفوز لافتا أن منعرج المباراة كان تضييع أكرم جحنيط ضربة جزاء للوفاق مع بداية الشوط الثاني إضافة إلى إلغاء الحكم لهدف صحيح بداعي التسلل. وجدد ماضوي رغبته في ملاقاة مازيمبي الكونغولي في الدور قبل النهائي.

من ناحية أخرى ضمن الأهلي صدارة مجموعته وتأهل إلى نصف نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في مشاركته الأولى بعد تعادله مع ضيفه النجم الساحلي التونسي 0-0 في القاهرة ضمن الجولة السادسة والأخيرة من دور الثمانية. وتصدر الأهلي، صاحب الرقم القياسي في إحراز لقب دوري أبطال أفريقيا، المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط وبفارق المواجهات المباشرة مع وصيف المجموعة سيوي سبورت العاجي الذي خطف البطاقة الثانية بفوزه على نكانا الزامبي 3-0، فيما أقصي النجم الساحلي لحلوله أخيرا.

فوزي البنزرتي: "لو فزنا في المباراتين السابقتين لتأهلنا رغم التعادل"

أعرب الأسباني خوان كارلوس غاريدو، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم في النادي الأهلي المصري، عن سعادته بتأهل فريقه إلى دور الأربعة لبطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية. وقال غاريدو عقب المباراة: “هناك قصور واضح في الجانب البدني لدى بعض اللاعبين وهو ما أثر على أداء لاعبين مثل محمد فاروق وعمرو جمال، وأيضا الإصابات في صفوف الفريق مثل محمد ناجي “جدو” وعبدالله السعيد وشريف عبدالفضيل”.

وأشار غاريدو إلى أن النجم الساحلي فريق عنيد ومنافس صعب والأهلي يستحق التأهل رغم الظروف الصعبة التي واجهته.

من جانبه قال فوزي البنزرتي مدرب النجم الساحلي التونسي إن فريقه قدم كل ما في وسعه للفوز على مضيفه الأهلي المصري وانتزاع بطاقة التأهل للدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لكن افتقاده للقدرة التهديفية حال دون إكماله لمسيرته في البطولة.

وقال البنزرتي: “قدمنا كل شيء وقدم اللاعبون كل ما لديهم على مدار اللقاء. صنعنا عدة فرص لكننا لم نستغلها ولم نستطع هز الشباك”. وأضاف: “كنا الأفضل والأحسن خاصة في الشوط الثاني بفضل الضغط الذي فرضناه على منافسنا قبل خروج فرانك كوم (بسبب طرده)”. وانتقد البنزرتي أداء حكم المباراة المالي كومان كوليبالي، وقال: “الحكم أتعبنا كثيرا. لا أعرف لماذا رفع البطاقة الحمراء في وجه كوم ودفعنا إلى العب بعشرة لاعبين ونحن في قمة العطاء”.

لكن البنزرتي الذي عين مدربا للفريق بعد إقالة الصربي دراغان سفيتكوفيتش أكد أن السبب الأهم في خروج الفريق من البطولة هو إهدار النقاط بعد الخسارة في الجولتين السابقتين. وقال: “لو فزنا في المباراتين السابقتين لتأهلنا رغم التعادل. أثرت الهزيمتان (أمام نكانا الزامبي وسيوي سبور من ساحل العاج) على مشوار الفريق كما زادت مواجهة الأهلي في الجولة الأخيرة من صعوبة الأمر”.

وأنهى النجم دور المجموعات في المركز الأخير من المجموعة الثانية برصيد ست نقاط وبفارق ثلاث نقاط خلف الأهلي وسيوري سبور من ساحل العاج. من جهته قال زياد الجزيري المدير الرياضي للنجم الساحلي: “خروج مخيب للآمال. لو فزنا في مباراتنا السابقة لكنا قد ضمنا التأهل”. وأضاف الجزيري: “هناك حسرة كبيرة بسبب ضياع لقب كان في متناولنا. كما أن الحكم لم يعطنا حقنا”. وسبق للنجم الساحلي التتويج بلقب بطولة كأس الاتحاد الأفريقي أعوام 1995 و1999 و2006.

22