الصفاقسي التونسي يكتفي بتعادل بطعم الهزيمة في كأس الكونفدرالية

الصفاقسي بات يتقاسم بعد تعادله الأخير المركز الثالث للمجموعة الثانية بنقطة واحدة مع ليوبار، وذلك إثر انهزامه في الجولة الأولى أمام الزمالك المصري
الأحد 2015/07/12
الصفاقسي التونسي يسقط في فخ التعادل بعد هزيمته السابقة أمام الزمالك المصري (صورة أرشيفية)

اكتفى النادي الصفاقسي التونسي لكرة القدم، أمس الأول الجمعة وأمام جمهوره بالتعادل (1/1) مع ليوبار الكونغولي في إطار الجولة الثانية لدوري المجموعات لكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

صفاقس (تونس) - تعادل الصفاقسي التونسي أمام نظيره الكونغولي نادي ليوبار إيجابيا (1/1)، وذلك في إطار الجولة الثانية لدوري مجموعات كأس الكونفدرالية، وهو ما عده أحباء الأبيض والأسود تعادلا بطعم الهزيمة، حيث بات الصفاقسي يتقاسم المركز الثالث للمجموعة الثانية بنقطة واحدة مع ليوبار، بعد أن كان انهزم في الجولة الأولى أمام الزمالك المصري 1 صفر.

وفي المقابل واصل الزمالك المصري انتصاراته في نفس المجموعة، بعدما قلب تأخره بهدف نظيف أمام مضيفه أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي إلى فوز ثمين ومستحق 2/1 أمس السبت. وانفرد بذلك الزمالك بصدارة المجموعة برصيد ست نقاط، متفوقا بفارق ثلاث نقاط على أورلاندو، صاحب المركز الثاني، فيما تقاسم فريقا الصفاقسي التونسي وليوبار الكونغولي المركزين الثالث والرابع برصيد نقطة واحدة.

ومنذ بداية الشوط الأول حاول النادي الصفاقسي الأخذ بزمام الأمور وحاول النيل من شباك الحارس ماسا منذ الدقيقة التاسعة، لكن رأسية زياد الدربالي جانبت المرمى، محاولة ردّ عليها فريق ليوبار في الدقيقة 16 بتصويبة أولى كادت تغالط الحارس رامي الجريدي، وتمكن ليوبار الكونغولي في الدقيقة 19 من إحراز هدف رفضه الحكم الموريتاني علي المغيفري لوجود تسلل.

النادي الصفاقسي والذي أشرك لأول مرة المنتدبين الجدد مجدي المصراطي وسليم المزليني، حاول التقدم في مناطق ليوبار وقام زياد الدربالي في الدقيقة 23 بمحاولة جريئة لكن الدفاع الكونغولي أنقذ الموقف.

الصفاقسي بات يتقاسم بعد تعادله الأخير المركز الثالث للمجموعة الثانية بنقطة واحدة مع ليوبار، وذلك إثر انهزامه في الجولة الأولى أمام الزمالك المصري

وفي الدقيقة 24 يتلقى برهان الحكيمي إمدادا ذكيا من علي معلول يضعه في مكان مناسب للتهديف، إلاّ أن تصويبة الحكيمي تصدى لها الحارس ماسا. ورغم محدودية إمكانيات ليوبار الكونغولي، إلاّ أنه أقلق الفريق التونسي وقام في الدقيقة 32 بهجوم معاكس تألق أمامه الحارس الجريدي.

ليردّ سليم المزليني في الدقيقة 34 على هذه المحاولة بتصويبة قوية من بعد 30 مترا كادت تباغت الحارس ماسا، وفي الدقيقة 36 ينفذ علي معلول مخالفة في اتجاه حمزة حدة، وتصويبة الأخير الرأسية تمر فوق المرمى بقليل. وفي الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر هدفا للصفاقسي يتمكن ليوبار من افتتاح النتيجة في الدقيقة 42 بواسطة سيزار جوندزي الذي راوغ بالدفاع، لتصطدم تصويبته بزياد الدربالي وتغالط الحارس رامي الجريدي.

وفي الشوط الثاني تقدم النادي الصفاقسي إلى الهجوم للتعديل وتمكّن من ذلك منذ الدقيقة 49 بواسطة علي معلول على إثر ركلة جزاء أعلن عنها الحكم الموريتاني، بعد أن عرقل مبوري لاعب الصفاقسي الحكيمي في المناطق المحرمة.وأتيحت للصفاقسي فرصة مضاعفة النتيجة في الدقيقة 53 عن طريق ياسين مرياح، لكن الحارس ماسا يتألق وينقذ مرماه من هدف بدا محققا، وتواصل ضغط الصفاقسي عن طريق علي معلول وسليم المزليني الذي وجد نفسه وجها لوجه مع الحارس ماسا في الدقيقة 59، لكن كرته مرت بجانب المرمى بقليل.

وحتى التغييرات التي قام بها المدير الفني للنادي الصفاقسي باولو دوارتي بإقحام غازي شلوف وزياد الزيادي لم تأت أكلها، وبقي الفريق التونسي يبحث إلى آخر المباراة عن هدف الفوز، لكنه عجز عن تحقيق ذلك.وحرص المدير الفني للنادي الصفاقسي باولو دوارتي بعد نهاية المباراة بالتعادل على تقديم اعتذاراته لجماهير الصفاقسي. وقال دوارتي “آمل أن تسامحنا جماهير الصفاقسي لأننا لم نستطع أن نهديهم الانتصار.. لقد طلبت من اللاعبين أن يبذلوا كل ما لديهم من أجل الجماهير وعائلة الصفاقسي التي تستحق أفضل من ذلك”.

أما المدير الفني لليوبار الكونغولي فقد تذمّر من أداء الحكم الموريتاني علي المغيفري، معتبرا أنه كان سببا رئيسيا في هذا التعادل الذي يراه نقطة انطلاق جديدة لفريقه في المسابقة، على خلفية أنه أتى من خارج الديار.

23