الصناديق السيادية تضاعف صفقاتها في الربع الثالث من العام

السبت 2015/10/03
الأصول مسعرة بأسعار مرتفعة لكن ذلك لم يمنع الصناديق من شرائها

لندن – أظهرت بيانات أمس أن صناديق الثروة السيادية ضاعفت من صفقاتها خلال الربع الثالث من العام الحالي، مقارنة بالربع السابق، لتصل إلى نحو 24.9 مليار دولار، رغم انخفاض عدد الصفقات في إطار مساعيها للبحث عن أصول عالية القيمة.

لكن حجم الصفقات مازال بعيدا عن مستوى 30.6 مليار دولار الذي يعد الأعلى والذي جرى تسجيله في الربع الأخير من العام الماضي عندما كانت الصناديق السيادية تشتري الأصول بأعلى وتيرة منذ الأزمة المالية العالمية.

ويمثل المستوى الجديد انتعاشة قوية مقارنة بالربع الأول عندما تراجع الحجم إلى 5.4 مليار دولار من خلال 32 صفقة.

وحسب بيانات تومسون رويترز فإن صناديق الثروة السيادية التي تستثمر العائدات الاستثنائية التي تجمعها من صادرات النفط والسلع الأولية الأخرى للأجيال القادمة، دخلت في 28 صفقة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أي أقل بـ 10 صفقات عن الربع السابق.

ويرجع ارتفاع حجم الصفقات جزئيا إلى العدد المحدود من فرص الاستثمار وبخاصة في البنية التحتية حيث صارعت بعض الصناديق من أجل بلوغ حجم الاستثمارات المستهدفة. في المقابل سعى آخرون وراء “الأصول عالية القيمة” في القطاع العقــاري لكن المنــافسة محتدمة على هذه الفــئة الأولى.

وقال جو فالينتي رئيس الأبحاث العقارية الأوروبية لدى جيه.بي مورجان لإدارة الأصول “توجد رؤوس أموال كبيرة في السوق… غالبا ما تكون هذه الأصول مقيمة بأسعار مرتفعة لكن ذلك لم يمنع الصناديق والمستثمرين من شرائها”.

وظل القطاع العقاري يحظى بإقبال شديد حيث اشترى الصندوق السيادي النرويجي حصة في مقر شركة آير بي.ان.بي في سان فرانسيسكو بينما استحوذت كتارا للضيافة القطرية على فندق ويستن إكسلسيور في روما.

وظلت صناديق الثروة السيادية نشطة على الرغم من التوقعات بأن تجبرها أسعار السلع الأولية الآخذة في التراجع على تقليص الاستحواذات في الخارج.

وأثير جدل واسع بخصوص خسارة جهاز قطر للاستثمار في أوراق مالية جراء هبوط أسهم فولكس فاغن وغلينكور.

10