الصناعات التقليدية المغربية تجمل الدوحة

الأربعاء 2014/01/08
الصناعات التقليدية المغربية نالت إعجاب الزائرين

الدوحة - أسدل الستار مؤخرا على معرض الصناعات التقليدية المغربي، الذي احتضنه على مدى أسبوع الحي الثقافي “كتارا” في العاصمة القطرية الدوحة، حيث شهد إقبالا جماهيريا كبيرا على فعالياته المتنوعة، سواء من أفراد الجالية المغربية المقيمة في قطر، أو من سكان الدوحة، قطريين كانوا أم مقيمين.

وشهدت هذه التظاهرة الثقافية مشاركة ما يزيد عن 20 حرفيا تقليديا جاؤوا من مختلف أقاليم المملكة ليقدموا معروضاتهم، التي تكشف عمّا يتمتع به المغرب من إرث حضاري عريق ومتنوع، يتناسب مع خصوصيات كل جهة، لتشمل الأعمال الحرفية مجالات عدّة، من ضمنها الفخار والأواني النحاسية، والمنتوجات الجلدية والنسيجية والخشبية، وصناعة الزيوت (الأركان) علاوة عن الملابس التقليدية.

وقد أعجب زوار معرض الصناعات التقليدية بما تبدعه أنامل الحرفيين المغاربة -رجالا ونساء- من تحف فنية بديعة، تنمّ عن مدى احترافية هؤلاء “المعلمين” في إضفاء طابع التفرّد على تحف قلّ نظيرها، مما جعل الزوار الذين ضاقت بهم أروقة المعرض يتسابقون لاقتنائها.

وقد أضفى رواق الحرف التقليدية، بما يقدمه من لوحات فلكلورية وأغان تراثية دفئا غير مسبوق على الحي الثقافي “كتارا”، مما جعله قبلة مفضلة لدى سكان الدوحة في ظل ما تشهده هذه الأخيرة من أجواء باردة عند المساء.

ومما زاد الرواق دفئا وإقبالا، الأهازيج الفلكلورية الشعبية التي أبدعتها على مدى أسبوع كامل، الفرق التراثية التي أثثت بأغانيها جنبات الرواق وأضفت أجواء بهيجة تفاعل معها الحضور الغفير، حيث قدّمت الفرق المشاركة على مدى أزيد من ثماني ساعات لوحة فنية غنية لتراث حضاري متفرّد.
16