الصهب يفتخرون بأنفسهم في مهرجان الحب الأحمر

المئات من الصُهب اجتمعوا في مهرجان "ريد لوف" بنسخته الأولى ليعبروا عن فخرهم بلون شعرهم الأحمر أو المائل إلى البرتقالي.
الاثنين 2018/08/27
جميلات بالشعر البرتقالي

شاتو جيرو (فرنسا) - شارك المئات من الصُهب السبت في شاتو جيرو غرب فرنسا في النسخة الأولى من مهرجان “ريد لوف” (الحب الأحمر) الذي يهدف إلى “الافتخار” بلون شعرهم سواء أكان أحمر أم مائلا إلى البرتقالي…

وقال سيمون البالغ من العمر 32 عاما “ولدت أصهب وسأبقى كذلك وأنا جميل كما كل المحيطين بي”.

وأضاف هذا المزارع “لقد تعرضت لتعليقات ساخرة في صغري كما هي الحال مع البدناء. لكن لحسن الحظ كنت ماهرا في كرة القدم الأمر الذي جنبني السخرية لاحقا”.

أمام شاحنة طعام يقف ليام فيف مع ثلاثة أصدقاء تعرف عليهم خلال مهرجان “روداريخينداغ” أكبر تجمع عالمي مكرس للصُهب ينظم سنويا في هولندا.
وقال الرجل الشاب الذي أرخى لحية “حتى سن الخامسة عشرة كان الوضع رهيبا بالنسبة لي. وكنت أتعرض لتعليقات من قبيل: أنت قبيح”. إلا أنه استعاد الثقة بالنفس وهو يشارك في مهرجانات الصهب كلما تيسر له ذلك. وأكد “كلما ألتقي بطفل أطمئنه وأشجعه ولا أريد أن يتعرض للمصير نفسه وهو في عزلة”.

من خلال الإنترنت اكتشفت برتيي -وهي من منطقة إيسون قرب باريس- هذا التجمع وقد أتت مع ابنتها وزوجها الأصهب.

وقالت مستذكرة “عندما بدأنا علاقتنا (هي وزوجها) أول ما قلته لصديقاتي عنه: إنه أصهب”.

ولم يعان زوجها سيريل من كونه أصهب، وقد أوضح “كنت جيدا في لعبة كرة القدم وهذا في صالحي”. وقد أطلق على نفسه لقب “روكينينو” تيمنا بلاعب كرة القدم البرازيلي رونالدينيو.

وقد شهد التجمع حفلات موسيقية وعروضا وأقيم في أرض شاسعة وفّرتها بلدية شاتو جيرو.

وكانت تباع في المكان إكسسوارات وقمصان قطنية خاصة بالصهب من بينها واحدة تحمل شعار “جينجر إز ذي نيو بلاك”.

وقال باسكال ساكلو منظم الحدث إن نحو 1500 شخص أتوا إلى التجمع، آملا أن “تتوقف يوما النكات حول الصهب ويدرك الجميع أنها سخيفة ولا أساس لها”.

24