الصورة تكذب الخبر في معارك اليمن

الأربعاء 2014/08/13
تزايد اعتماد الأطراف المتقاتلة على الصورة كدليل يثبت تقدمه في أرض المعركة

صنعاء – لجأت الأطراف المتحاربة في اليمن إلى استخدام الصورة لإثبات سيطرتها وتأكيد انتصاراتها على المناطق التي تضاربت الأنباء حول الجهات التي تسيطر عليها في محافظة حضرموت.

ومع استمرار المعارك وطول أمدها دون انتصار طرف، واتباع القاعدة تكتيك “الهجوم المباغت ثم الانسحاب”، ما ألحق خسائر في صفوف الجيش اليمني، تزايد اعتماد الجانبين على الصورة كدليل يثبت تقدمه في أرض المعركة.

آخر تلك الصور، ما نشرته مواقع إخبارية يمنية لصورة وزير الدفاع اليمني، محمد ناصر أحمد، وهو يشرب كأس عصير ليمون، أثناء جولة تفقديه بمدينة سيئون، إحدى مدن حضرموت، ليؤكد أنباء سابقة تفيد بسيطرة الجيش على المدينة، وطرد عناصر تنظيم القاعدة منها، ومحاولة عكس حالة من الاستقرار فيها.

وسبق هذه الصورة، ما نشره حساب تابع لتنظيم القاعدة في اليمن على موقع التواصل لاجتماعي “تويتر” الخميس الماضي، لصورة القيادي في القاعدة “جلال بلعيدي”، وهو يشرب كوبا من الشاي بالحليب المشهور في اليمن باسم الشاي العدني في أحد شوارع مدينة القطن التابعة لمحافظة حضرموت، وبصحبته حارث النظاري وهو قيادي آخر في التنظيم.

ونشرت هذه الصورة لتكذيب خبر أوردته السلطات اليمنية بسيطرتها على المدينة وطردها مسلحي القاعدة.

وأثار إعلان تنظيم القاعدة، في بيان له مساء الجمعة، إعدام 14 جنديا يمنيا في حضرموت، صدمة في الشارع اليمني، الأمر الذي حاول التنظيم التغطية عليه بنشر صور، قال إنها لاحتفالات التنظيم مع الأهالي في “حضرموت”، في محاولة للظهور بأنهم يمتلكون شعبية بين المواطنين في المحافظة.

كما نشرت القاعدة صورا لأفرداها وهم يلعبون كرة الطائرة، وأخرى أثناء توزيعهم الحلوى والمكسرات، وصورة لإطلاقهم الألعاب النارية في السماء.

واعتبر الخبير الإعلامي اليمني راضي صبيح، رئيس تحرير أحد المواقع الإخبارية اليمنية الخاصة على الإنترنت، صورة وزير الدفاع اليمني بأنها “خطوة متأخرة وتقليداً لزعيم القاعدة بلعيد، حين خرج في قلب مدينة القطن الخميس الفائت وهو يشرب كوبا من الشاي”.

18