الصومال يحاول الالتحاق بركب المتغيرات في القرن الأفريقي

الرئيس الصومالي يسعى لدى نظيره الإريتري لإخراجه من حالة العزلة من أجل أن تكون بلاده جزءا من تحولات واعدة ترعاها السعودية والإمارات.
الجمعة 2018/08/17
موقع استراتيجي بحاجة إلى تنويع الشراكة

يحاول الصومال الذي يعاني من انهيار أمني وحرب أهلية أودت بحياة الآلاف من الصوماليين، الالتحاق بركب الترتيبات الجديدة في القرن الأفريقي التي تبلورت معالمها على إثر إعلان مصالحة تاريخية بين إثيوبيا وإريتريا، حيث يرى محللون أن مقديشو التقطت بشكل سريع دينامية التقارب بين أديس أبابا وأسمرة وما حظيت به من دعم دولي واسع، للخروج من أزمتها والابتعاد عن سياسة الاصطفاف الإقليمية.

مقديشو- أجرى الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو الخميس، تغييرات مفاجئة في قيادات الجيش والشرطة وجهاز الاستخبارات، اعتبرها مراقبون خطوة إيجابية من شأنها تعزيز الجهود الحكومية لدحر الإرهاب وإعادة الاستقرار للبلد الذي تمزقه الفوضى الأمنية.

وتضمن مرسوم رئاسي، أصدره فرماجو، تعيين اللواء ظاهر آدم علم رئيسا لأركان الجيش، وكذلك تعيين أدوى يوسف راغى قائدا للقوات المسلحة، بعد أن عمل قائدا لقوات القصر الرئاسي، وتعيين فهد ياسين المدير العام في القصر الرئاسي، نائبا لمدير جهاز الاستخبارات.

وتأتي التعيينات الجديدة في سلك الأمن على إثر زيارة أداها الرئيس الصومالي أواخر يوليو الماضي إلى إريتريا بحثا عن صفحة جديدة في العلاقات المتأزمة بين البلدين منذ عام 2004، حيث تحرك الصومال سريعا لتصحيح خطأ استراتيجي في علاقته الإقليمية وبادر بزيارة إريتريا التي تتقارب بشكل متسارع مع محيطها الأفريقي والعربي ضمن ترتيبات تعيد الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.

وكان الرئيس الإريتري إسياس أفورقي ورئيس الحكومة الإثيوبية أبي أحمد قد وقّعا في 9 يوليو الماضي في أسمرة اتفاقية سلام أنهت قطيعة عقدين من الزمن بين البلدين.  وجاءت هذه الاتفاقية نتيجة جهود بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة تتوّجت مؤخرا بالقمة التي جمعت الزعيمين الإثيوبي والإريتري والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في العاصمة الإماراتية في 24 يوليو.

طاهر محمود غيلي: يمكن لإريتريا لعب دور وساطة بين الصومال والإمارات لتجاوز التوتر
طاهر محمود غيلي: يمكن لإريتريا لعب دور وساطة بين الصومال والإمارات لتجاوز التوتر

وقال وزير الإعلام في الحكومة الصومالية طاهر محمود غيلي إنه يمكن لإريتريا لعب دور وساطة بين الصومال والإمارات. وأضاف غيلي في حديث مع إذاعة صوت أميركا -قسم البث الصومالي- أن العلاقات الصومالية الإماراتية مرت بمستويات مختلفة وإنهما ليستا مجرد دولتين صديقتين بل هما شقيقتان أيضا.

وأضاف “طبعا تتمتع إريتريا بعلاقات جيدة مع الإمارات، وبحكم ذلك يمكنها أن تلعب دورا مهما في الوساطة بين الصومال والإمارات حيث تشهد العلاقات بينهما توترا في الآونة الأخيرة”.

ورأى متخصصون في شؤون القرن الأفريقي أن الصومال يندفع نحو الخروج من خطأ الاصطفافات الإقليمية منذ إثارة مقديشو للخلاف مع الإمارات، وأن الرئيس الصومالي يسعى لدى نظيره الإريتري لإخراجه من حالة العزلة من أجل أن تكون بلاده جزءا من تحولات واعدة ترعاها السعودية والإمارات وتساهم فيها مصر وسط ترحيب ودفع دوليين.

ويتجاوز لقاء السلام الذي احتضنته أسمرة عتبة إنهاء القطيعة بين البلدين الجارين ليدخل العمق الأفريقي وتتخذ تداعياته أبعادا إقليمية، بشقيها العربي والأفريقي، وأيضا عالمية في علاقة باستراتيجية منطقة القرن الأفريقي وتأثر التجارة الدولية كما السياسات بكل ما يطرأ فيها من تغيّرات.

وتخطو منطقة القرن الأفريقي نحو طي صفحات قاتمة لأزمتها سنوات طويلة وجعلتها عنوان التوترات السياسية والصراعات المسلحة، الأهلية والبينية، وتحولت أيضا إلى عنصر جذب للكثير من التنظيمات الإسلامية المتطرفة.

ولم تكن الظروف الاقتصادية سببا وحيدا في تعدد وتنوع علاقات دول المنطقة، مع دول عربية وغير عربية، دول في الشرق وأخرى في الغرب، بل هي لعبة الجغرافيا السياسية، التي منحت القرن الأفريقي مزايا استراتيجية يصعب أن تستغني عنها كل دولة تريد تأمين مصالحها في البحر الأحمر وخليج عدن والخليج العربي، وهو ما أوجد صراعا خفيا على النفوذ في هذه المنطقة.

وما جرى من زلزال في اليمن، وتوابعه العسكرية والسياسية والاقتصادية، جذب المزيد من الأنظار لمنطقة القرن الأفريقي التي تطل على الضفة المقابلة، لأن إيران وضعت أقدامها مبكرا في إريتريا من خلال جزر حنيش لتوطيد أحلامها في اليمن والمنطقة المحيطة به ودعم المتمردين الحوثيين الذين تمكنوا بفضل ما تلقوه من مساعدات مسلحة من طهران، غالبيتها عبر البحر الأحمر، من الإمساك بزمام الأمور في بعض مفاصل الدولة اليمنية.

5