الصيد يقيل 7 قيادات أمنية على خلفية هجوم باردو

الثلاثاء 2015/03/24
تونس تراجع منظومتها الأمنية

تونس - أعلنت رئاسة الحكومة التونسية أمس الإثنين، أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد أقال 7 كوادر أمنية هامة على خلفية التقصير الأمني الملحوظ في الهجوم الإرهابي الذي استهدف الأربعاء الماضي، المتحف الوطني التونسي بباردو.

وأسفر هذا الهجوم الإرهابي الذي لم تنته تفاعلاته بعد، عن مقتل 23 شخصا منهم 20 سائحا أجنبيا، ورجل أمن تونسي، وإرهابيين، بالإضافة إلى إصابة 47 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة.

ودفعت هذه العملية الإرهابية الدموية إلى السطح بملف “الأمن الموازي” الذي أثار ومازال يُثير الكثير من الضجيج، وسط اتهامات متتالية لحركة النهضة الإسلامية برئاسة راشد الغنوشي بالوقوف خلفه ضمن إطار خطة لاختراق المؤسسة الأمنية، وتوظيفها لخدمة مُخططاتها.

وقال مفدي المسدي المكلف بالإعلام والاتصال برئاسة الحكومة في تصريحات إذاعية، بُثت أمس الإثنين، إن رئيس الحكومة الحبيب الصيد “قرر إقالة عدد من القيادات الأمنية على مستوى إقليم تونس ومنطقة باردو، وذلك بعد زيارة تفقدية قام بها إلى محيط متحف باردو ومجلس نواب الشعب للوقوف على نجاعة المنظومة الأمنية هناك”.

وأوضح أن الصيد “عاين عدة نقائص تحول دون نجاعة وفعالية هذه المنظومة الأمنية”، وقرر على ضوء ذلك إعفاء عدد من القيادات الأمنية وتسمية قيادات أخرى مكانها.

ولم يذكر المسدي أسماء القيادات المعنية بهذه الإقالة، ولكنه أشار في المقابل إلى أن رئيس الحكومة التونسية اتخذ أيضا قرارا يقضي بأن “يقتصر ارتياد المسجد الموجود في محيط مجلس نواب الشعب على النواب والموظفين العاملين بالمجلس دون سواهم”.

وبحسب مصادر أمنية تونسية، فإن المعنيين بقرار الإقالة هم مدير إقليم الأمن بتونس العاصمة، ومدير إدارة وحدات الطريق العمومي، ومدير الأمن السياحي، ورئيس منطقة الأمن بباردو، ورئيس فرقة الإرشاد (الاستعلامات) بباردو، ورئيس مركز أمن باردو، ورئيس منطقة أمن سيدي البشير.

وكان رئيس الحكومة الحبيب الصيد قد قال في وقت سابق لقد “تمت العملية لأنه طبعا حصلت بعض الإخلالات في كامل المنظومة الأمنية بكل مراحلها بدءا من حماية المتحف، وحتى حماية تنقلات السياح من الباخرة السياحية، وحتى مكان الحادث”.

ومن جهته، إعترف الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بوجود مثل هذا الخلل، حيث قال "هناك خلل في الأجهزة الأمنية في تونس أدى إلى سهولة القيام بالإعتداء على متحف باردو".

2