الصيف الساخن في دول الخليج يستقطب السياح الأوروبيين

الجمعة 2014/05/09
واحات تقدم المتناقضات في عمق الصحراء

دبي – كشفت بيانات شركات السفر العالمية عن تزايد تدفق السياح الأوربيين على دول الخليج خلال اشهر الصيف الحارة، وقضاء أوقاتهم في المناطق الصحراوية شديدة الحرارة.

قال خبراء ومسؤولو شركات سياحية وفندقية إن فنادق في الامارات وقطر وعمان استقبلت طلبات حجز من سياح أوروبيين لشغل ما يقرب من 80 بالمئة من الغرف خلال الاشهر الثلاثة القادمة.

ويأتي هذا الاقبال في وقت تصل فيه درجة الحرارة في بعض المدن الخليجية الى ما يزيد عن 50 درجة مئوية، وهي درجة الحرارة التي تدفع كثيرا من أبناء الدول الخليجية الى ترك دولهم وقضاء اشهر الصيف في دول اوربية وآسيوية.

ويرى راؤول سالسيدو مدير عام منتجع “الريتز كارلتون” دبي أن السبب في اقبال السياح الاوروبيين على دول الخليج وقت الحر الشديد، هو البحث عن الشمس التي لا يراها كثير منهم طول العام في بلادهم.

وأصاف أن “كثير من الاوروبيين يتزوجون في أشهر الصيف لذلك يفضلون قضاء فترات شهر العسل في اجواء مختلفة عن بلادهم، وأصبحت الامارات مقصدا لكثير من الاوروبيين لما تتمتع به من خدمات فندقية عالية المستوى، لدرجة ان نسبة الاشغال الفندقي تصل الى 80 بالمئة في اشهر الصيف".

ويروي باتريك انطاكي مدير منتجع “المها الصحراوي” في دبي أنه قبل 10 سنوات كانت مدن الخليج تخلو تقريبا من السياح، لكن في السنوات الاخيرة تزايد اقبال السائحين الاوروبيين وفي مقدمتهم البريطانيون والألمان والفرنسيون على الامارات، للاستمتاع بالجو الحار والجاف، وهو امر رفع نسب الاشغال لمعدلات كبيرة.

اندريس ديمبلاد: الخليج يوفر خدمات متنوعة مثل ركوب الجمال والصيد بالصقور والرحلات البحرية

وأضاف: “أصبح الاوربيون يعشقون الصحراء ولا يشكون من الحر لدرجة اننا في منتجع المها وهو منتجع قائم في عمق صحراء دبي نستقبل بعض الاسر التي تأتي من اوروبا خصيصا للإقامة لأكثر من اسبوعين متواصلين، اكثر من مرة سنويا… الخدمات الفندقية المتميزة في دبي تلعب دورا كبيرا في جذب هؤلاء السياح".

وقال اندريس ديمبلاد مدير منتجع “بانيان تري” في رأس الخيمة بالامارات، إن المنتجعات الصحراوية توفر للسائحين خدمات تكييف الجو في الغرف الى جانب توفير مسابح خاصة لكل غرفة، ما يوفر لكل سائح الاستمتاع بالأجواء الحارة والباردة في نفس الوقت.

وأضاف إننا “نوفر أيضا خدمات الاستمتاع بالصحراء مثل ركوب الجمال والصيد بالصقور وهي امور يفتقدها السائح الاوربي في بلاده، الى جانب توفير الرحلات البحرية والغطس، ما يجعل السائح الاوربي يفضل قضاء اشهر الصيف في الامارات والخليج".

باتريك انطاكي: الاوربيون لا يشكون من الحر والخدمات الفندقية المتميزة لها دور كبير

وقال محمد الموسى مدير المركز العربي للإعلام السياحي بالسعودية إن “ارتفاع نسبة الحجوزات بفنادق دول الخليج من قبل الاوربيين خلال اشهر الصيف يعود الى انخفاض اسعار الاقامة الفندقية في تلك الاشهر، الى جانب ارتفاع مستوى الخدمات في الفنادق وتوفير كافة عناصر الترفيه التي يبحث عن السائح الاوروبي".

وقال معتز الخياط رئيس مجلس ادارة وكالة “جوري” للسياحة والسفر في قطر، إن الشركة استقبلت آلاف الطلبات خلال الاشهر الاخيرة لسياح من بريطانيا وألمانيا والسويد إضافة لدول اوربية أخرى، يطلبون اقامة فندقية وجولات سياحية في قطر ومدن خليجية خلال أشهر الصيف الحارة.

وأضاف أنه “رغم حرارة الجو الشديدة، يقبل الأوروبيون على سياحة الصحراء، وقضاء أوقات النهار في خيام صحراوية”، مضيفا “نلاحظ أن السياح الغربيين يحبون تناول العشاء في الصحراء وقضاء الليل فيها، ونحن نعمل دوما على توفير كل سبل الراحة لهم".

وقال الخياط إن “السائح يأتي إلى الخليج قاصدا عدة أنواع من السياحة من سفاري الصحراء إلى سياحة البحر وركوب اليخت وتناول العشاء على متنه، وصولا الى السياحة داخل المدن والتسوق".

وأضاف أن على الشركات السياحية أن توفر كل ذلك في رزمة واحدة منذ وصول السائح إلى المطار وفي أحيان كثيرة قبل الوصول إلى البلد.

10