الصينيون يتفوقون بالبذخ على السياح في ألمانيا

الأحد 2015/09/20
قيمة مشتريات السائح الصيني الواحد تبلغ ما متوسطه 825 دولارا

فرانكفورت – يتضاءل السياح العرب والروس أمام نظرائهم الصينيين عندما يتعلق الأمر بالتسوق من الأسواق الحرة في ألمانيا، حيث يبلغ متوسط إنفاق السائح الصيني 610 يورو (825 دولارا ) على شراء سلعة واحدة.

وتأتي في مقدمة السلع التي يقبل السياح الصينيون على شرائها أثناء زيارتهم لألمانيا الحلي والساعات والإكسسوارات الجلدية والأدوات المنزلية وفقا لتقرير هيئة السياحة الألمانية /دي. زد. تي/، ويذكر أن السياح الصينيين يعدون الأحدث نسبيا على خارطة السياحة العالمية.

ويعد القيام برحلات إلى أوروبا رمزا للوجاهة الاجتماعية ومنارة ثقافية للمواطنين الصينيين حديثي الثراء، وصار الذهاب للتسوق وشراء السلع ذات القيمة العالية جزءا مهما لتحقيق المتعة للكثيرين منهم. وأكثر المدن استفادة من هذه الظاهرة الجديدة هي فرانكفورت التي تعد مركزا رئيسا لحركة الطيران في ألمانيا.

وتعتبر أسعار هذه السلع الفاخرة في ألمانيا أرخص بكثير من أسعارها في الصين، كما أنها قبل كل شيء أصلية، وتقول إنها حتى مع إضافة قيمة الرسوم على أسعارها تستحق المبالغ المدفوعة فيها.

ويتم التخطيط بعناية لفرص التسوق لتصبح جزءا متكاملا من جدول الجولة السياحية التي تلقى إقبالا من جانب السياح الصينيين، وعادة ما يتم وضع مواعيد جولات التسوق في نهاية الرحلة السياحية لعدم تحميل السياح مشقة حمل الكثير من السلع التي يتم شراؤها والتنقل بها من فندق إلى آخر.

* ولفغانغ جورج باحث في مجال السياحة: إن مستويات الثقة في السلع التي يتم شراؤها من ألمانيا مرتفعة، والصينيون يفترضون بكل بساطة أنه لا تباع سلع مقلدة في السوق الألمانية، وهم لا يعتقدون أن متاجر التجزئة في ألمانيا يمكن أن تقوم بهذا الفعل.

وانطلاقا من هذه الفكرة شرعت المتاجر في فرانكفورت في التأكيد على أنها ستطرح كل أنواع السلع مثلما تفعل المقاصد السياحية الأخرى التي تلقى رواجا مثل ميونيخ وباريس وأمستردام.

* شياوشينغ زهانغ خبيرة سياحية: أعتقد بأن عدد السياح الصينيين الذين يزورون ألمانيا سيستمر في الزيادة، حتى على الرغم من أن فرض السلطات الصينية نفسها مزيدا من القيود على السفر إلى الخارج سيجعل الرحلات إلى أوروبا أكثر تكلفة بالنسبة للصينيين.

ويقدر عدد الليالي السياحية التي يقضيها السياح الصينيون في ألمانيا بنحو 1.6 مليون ليلة، ويضع قطاع السياحة الألماني هؤلاء الزوار الذين ينفقون بمعدلات عالية في مقدمة قائمة الزوار الذي يأتون من خارج أوروبا.

* تاجر ألماني: لا يقبل السياح الصينيون على شراء كل شيء كما يعتقد البعض، ففي قاعة السوق الحرة بالمطار حيث تباع الأطعمة الألمانية التقليدية يتجه الزوار الصينيون إلى مجرد التحديق في الأطباق الشهية المعروضة التي تعد غير مألوفة بالنسبة إليهم، ويقوم هؤلاء الزوار ببساطة بسد الممر دون شراء أي شيء.

علما وأن قيمة مشتريات السائح الصيني الواحد تبلغ ما متوسطه 610 يورو وهو رقم يثير الدهشة مقارنة بمبلغ 336 يورو للسائح الروسي و308 يورو للسائح العربي.

17