الصين تبرم أكبر صفقة عسكرية مع روسيا للظفر بسوخوي 35

السبت 2015/11/21
سوخوي الروسية ذات قدرات عسكرية متطورة جدا

موسكو - وقعت روسيا صفقة تزيد قيمتها على ملياري دولار، تشتري بموجبها الصين 24 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي 35، بحسب ما أفاد مصدر في صناعة الأسلحة الروسية لـ”رويترز”، الجمعة.

وستجعل هذه الصفقة الصين أول دولة تشتري هذا النوع المتطور من الطائرات الروسية الحربية، وهي أكبر صفقة على الإطلاق بين البلدين لشراء طائرات حربية.

وذكرت صحيفة “كومر سانت” الروسية أن روسيا والصين تجريان محادثات منذ سنوات بشأن طائرات سوخوي 35، وفي عام 2012 وقعت الدولتان اتفاقا مبدئيا لتشتري بكين بعض الطائرات.

وتسعى موسكو لتعزيز روابطها التجارية والمالية مع بكين، في ظل الضغوط المالية التي تعاني منها، بعد توتر علاقاتها مع الغرب، بسبب أوكرانيا.

لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين له رأي آخر حينما قال في وقت سابق إن “التعاون العسكري بين روسيا والصين هدفه الأول هو إعادة الاستقرار العالمي”.

وينظر إلى التحالف الاستراتيجي الروسي الصيني على أنه يندرج ضمن خطة بعيدة المدى تتجاوز أبعاد علاقتهما الدبلوماسية الضيقة، لكنه لا يهدد الدول الأخرى، وذلك وفقا للباحث الصيني في مركز دراسة الأمن والرقابة على الأسلحة في معهد العلاقات الحديثة سون يو.

ويرى شق من الخبراء أن الدافع الرئيسي لتعزيز العلاقات بينهما عسكريا يعود إلى تلاقي المصالح الجيوسياسية، لا سيما مصلحتهما بالعمل معا من أجل مواجهة أهداف العقيدة العسكرية الأميركية الجديدة التي تبناها الرئيس باراك أوباما في مطلع العام 2012.

وتقوم تلك العقيدة على نقل مركز اهتمام المصالح العسكرية الاستراتيجية الأميركية من منطقة الشرق الأوسط نحو منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وهو ما يحصل بالضبط منذ فترة حيث قامت البحرية الأميركية باستفزاز بكين في بحر الصين الجنوبي.

ويخفي هذا التعاون في طياته رغبة في العمل المشترك من أجل مواجهة تهديد الدرع الصاروخية الأميركية، التي لا يقتصر تهديدها الاستراتيجي على روسيا وأمنها ومصالحها، بل يطول الصين أيضا ومناطق نفوذها التقليدية.

5