الصين تختار مصرفا إماراتيا لتنفيذ المقاصة باليوان

الخميس 2016/08/11
البنك الزراعي الصيني: مدفوعات سويفت الإماراتية المباشرة باليوان ستصل إلى 85 بالمئة بحلول 2020

دبي – كشف البنك الزراعي الصيني أن البنك المركزي الصيني يعتزم اختيار مصرف صيني لتسوية معاملات اليوان في الإمارات بحلول نهاية العام الحالي، الأمر الذي يعزز العلاقات الاقتصادية المتنامية بين الصين والشرق الأوسط.

ويتولى مركز المقاصة إدارة جميع مراحل تداولات العملة منذ لحظة إبرام الالتزام حتى التسوية مما يخفض تكاليف وزمن التداول.وقد يكون لوجود بنك مقاصة في الإمارات أثر على التجارة والاستثمار مع دول الخليج، حيث تعد دبي وأبوظبي من أكبر مراكز الأعمال في المنطقة من حيث تدفقات الأموال والسلع المتجهة إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال فانغ مين، المسؤول التنفيذي الكبير في البنك الزراعي الصيني، “في هذه المنطقة ينظر الجميع إلى دبي كمركز للشرق الأوسط بأكمله… دبي هي المكان الأنسب لإقامة سوق خارجية للعملة الصينية”. وأضاف أن أحد البنوك الصينية الأربعة الكبار، وهي البنك الزراعي والبنك الصناعي والتجاري وبنك الصين وبنك الإنشاءات الصيني، سيصبح بنك مقاصة اليوان في الإمارات.

وكانت التجارة بين الصين والإمارات قد ارتفعت في العام الماضي بنسبة 26 بالمئة بمقارنة سنوية لتصل إلى 60 مليار دولار، بسبب دور الإمارات كنقطة شحن وسيطة للسلع إلى باقي دول الخليج والشرق الأوسط.

وتعد الإمارات أنشط بلدان الشرق الأوسط في استخدام اليوان للمدفوعات المباشرة إلى الصين وهونغ كونغ، وشكلت في العام الماضي 75 بالمئة من قيمة المدفوعات بين الطرفين على شبكة سويفت للمعاملات المالية العالمية.

ولا يزال الدولار هو العملة المستخدمة في معظم التجارة بين دول الخليج والصين، ومن المعتقد أن مدفوعات الصين لقاء وارداتها النفطية من المنطقة مقومة بالدولار، عملة تجارة النفط العالمية الرئيسية.

لكن فانغ قال إنه يتوقع أن ترتفع نسبة مدفوعات سويفت الإماراتية المباشرة باليوان إلى 80 أو 85 بالمئة بحلول عام 2020، حيث تحاول الصين تقليص دور الدولار في المعاملات العالمية من خلال التعاملات الثنائية المباشرة باليوان مع شركائها التجاريين.

وقال إن مركز الإمارات “سيزود الشركات الصينية المحلية فضلا عن الشركات الإماراتية والشركات من مناطق أخرى بالسيولة المقومة بالعملة الصينية لتسوية التجارة والاستثمار”.

10