الصين تدخل على خط الدعم العسكري للنظام السوري

الخميس 2016/08/25
دورات التدريب ستتم في الصين

بكين- اعلنت وزارة الدفاع الصينية، الخميس، ان الجيش الصيني سيدرب في الصين عناصر في الجيش النظامي السوري في مجالات الطب والعلاج.

وقال وو كيان المتحدث باسم الوزارة خلال المؤتمر الصحافي الشهري "بعد مشاورات بين الجيشين (...) تقرر بان الجيش الصيني سيدرب الجيش السوري في مجالات الطب والعلاج".

وتدعم بكين النظام السوري وهي مقربة من روسيا، وتستهدف دمشق وموسكو بانتظام بغارات جوية جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية وقوات المعارضة.

وأدى النزاع الدامي في سوريا الى مقتل 290 الف شخص وتهجير ملايين منذ اندلاعها في 2011.

وقال وو ان "دورات التدريب ستتم في الصين" وستساهم في "الحد من الازمة الانسانية التي تضرب سوريا".

ويأتي الاتفاق في اعقاب الزيارة التي قام بها الاسبوع الماضي لدمشق الاميرال غوان يوفاي الضابط الصيني المسؤول عن التعاون العسكري الدولي كما ذكر المتحدث.

وكان الضابط التقى وزير الدفاع السوري واكد ان بكين تريد تطوير "علاقات عسكرية وثيقة اكثر" مع النظام السوري بحسب الصحف الرسمية.

والخميس قال وو كيان "منذ زمن هناك مساعدة متبادلة بين الصين وسوريا" خصوصا وان "معدات طبية وادوية" ارسلت مؤخرا الى سوريا.

واضاف "تدعم الصين بقوة تسوية النزاع السوري سياسيا ودعمنا على الدوام استقلال سوريا".

ونهاية مارس عينت بكين اول ممثل خاص لها الى سوريا شي شياويان في مبادرة ترمي الى تعزيز نفوذها حول النزاع.

وسعيا للاضطلاع بدور وساطة، استقبلت بكين وفودا سورية مهمة من الحكومة والمعارضة.

وفي نوفمبر اعلن تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على قسم من الاراضي السورية، اعدام رهينة صيني.

وعلى الرغم من أن الصين لم تبد اهتماما بأن يكون لها دور عسكري في سوريا إلا أن المبعوث الصيني الخاص للأزمة هناك أشاد في أبريل بالدور العسكري الروسي في الحرب.

ولدى الصين مخاوفها الأمنية الخاصة من العنف في المنطقة. وتخشى الصين من أن أفرادا من الأقلية الويغور - وأغلبهم من المسلمين ويعيشون في منطقة شينجيانج غرب البلاد - انتهى بهم المطاف في سوريا والعراق يحاربون لصالح جماعات متشددة هناك بعد أن سافروا بصورة غير قانونية عبر جنوب شرق آسيا وتركيا.

1