الصين تزيد ميزانية الدفاع رغم عاصفة الغضب الاقليمية

الأربعاء 2014/03/05
"ثاني أكبر ميزانية دفاع في العالم"

بكين - أعلنت الصين الاربعاء عن أكبر زيادة في انفاقها العسكري خلال ثلاث سنوات وهو ما اعتبر اشارة من الرئيس الصيني شي جين بينغ الى ان بكين لن تتراجع عن بسط نفوذها في آسيا خاصة في المياه المتنازع عليها.

وقالت حكومة بكين انها ستزيد ميزانية الدفاع لهذا العام بنسبة 12.2 في المئة لتصل الى 808.23 مليار يوان (131.57 مليار دولار) مع سعي الصين لامتلاك أسلحة متطورة تقنيا وتعزيز دفاعاتها الساحلية والجوية.

وجاءت زيادة هذا العام بعد زيادات متواصلة لميزانية الدفاع الصينية بنسب في خانة العشرات على مدى 20 عاما.

وميزانية الدفاع الصينية هي ثاني أكبر ميزانية دفاع في العالم بعد الولايات المتحدة.

وبعد ساعات معدودة من الاعلان عن زيادة الانفاق عبر مسؤولون في اليابان وتايوان عن قلقهم من غياب أي تفصيلات عن طريقة انفاق بكين لهذه الاموال وهو نفس القلق الذي عبرت عنه واشنطن منذ فترة طويلة.

وقالت تشين قانغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم الاربعاء إن الصين تنتهج سبيل "التنمية السلمية".

وأضافت "في كل انعقاد سنوي للمؤتمر الشعبي الوطني تتعرض ميزانية وزارة الدفاع لتدقيق العالم. أقول أنه في كل مرة تستمر الصين في انتهاج مسار التنمية السلمية. نحن نتبع دفاعا وطنيا سياسات دفاعية. استراتيجيتنا للتنمية وميزانية الدفاع معلنتان وتتسمان بالشفافية".

وميزانية عام 2014 هي أول ميزانية يقرها شي وتعكس زيادة الانفاق فيما يبدو رغبته في بناء ما يحب ان يصفه بصين قوية متجددة الشباب.

وحث تشي قيادة الجيش الصيني في الفترة الأخيرة على العمل بسرعة على تجهيز حاملة الطائرات الحربية الصيني الوحيدة.

وقالت المتحدثة "يجب ان أؤكد مرة أخرى وفي الوقت نفسه يجب ان أُشير مرارا إلى ان الصين دولة كبيرة. والعلاقات الدولية معقدة للغاية. وفي مثل هذا الوضع تتبع ميزانية الدفاع الصينية مسار التنمية الاقتصادية في الصين. والزيادة المتواضعة منطقية تماما. ليس هناك ما يستحق إثارة ضجة حوله."

وزيادة هذا العام في الانفاق العسكري هي الاكبر منذ عام 2011 الذي شهد زيادة بلغت 12.7 في المئة.

1