الصين تعتزم الإفراج عن أسهم مجمدة

الاثنين 2015/09/07
تراجع نمو الاقتصاد الصيني إلى 7.4 بالمئة

بكين - تعتزم الصين رفع القيود التجارية على أسهم مجمدة تزيد قيمتها على 18 مليار دولار في الأسبوع المقبل، وهي تزيد عن ضعف ما أفرجت عنه في وقت سابق الأسبوع الماضي، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة.

وكانت الصين قد أوقفت في يوليو الماضي التعامل مع أكثر من نصف أسواق الأوراق المالية، بعد أن هوت الأسهم بنسبة حوالي 40 بالمئة، وبعد أن وصلت إلى ذروتها في منتصف يونيو الماضي.

وجاء الإعلان فيما ذكر البنك المركزي أن الاضطرابات التي تشهدها الأسواق المالية توشك على أن تنتهي ومن الموقع أن تصبح الأسواق المالية أكثر استقرارا، لكن الأسهم الصينية شهدت تغييرات مفاجئة ومفرطة على مدى أيام التعامل الخمسة الماضية.

وفقد مؤشر “شنغهاي” مؤخرا كل ما حققه من مكاسب في عام 2015، مما أثار حالة من الذعر لدى المستثمرين في جميع أنحاء العالم.

ويسود التوتر هذا الأسبوع الأسواق المالية في العالم مع إصدار الصين سلسلة من الإحصاءات الاقتصادية سيدقق فيها المستثمرون بشكل معمق بحثا عن مؤشرات تباطؤ.

وتعلن القوة الاقتصادية الثانية في العالم خلال الأيام المقبلة أرقام التجارة الخارجية والتضخم والبيع بالتجزئة والإنتاج الصناعي والاستثمارات في رأس المال الثابت.

وظهر مؤشران الأسبوع الماضي كشفا أن أنشطة التصنيع الصينية سجلت تقلصا شديدا في أغسطس، ما أثار مخاوف في الأسواق الدولية من أن الصين تقترب من “انقباض مفاجئ” في نشاطها الاقتصادي.

وقال جاكسون وونغ المحلل لدى مجموعة سيمسن المالية الدولية في هونغ كونغ “هناك خطر رد فعل مسرف، لأن ثقة المستثمرين هشة وعند صدور أي أرقام غير مواتية، يأتي رد فعل المستثمرين أقوى مما ينبغي”.

وتراجع نمو الاقتصاد الصيني إلى 7.4 بالمئة في العام الماضي، وهو أدنى مستوياته منذ حوالي ربع قرن، قبل أن يتباطأ أكثر إلى 7 بالمئة في النصف الأول من العام الحالي.

وتمثل الصين 13 بالمئة من الناتج المحلي العالمي وتخشى الأسواق من انتقال عدوى التباطؤ الاقتصادي من الصين إلى باقي العالم.

10