الصين "تعفو" عن ليدي غاغا لكن بشروط

الجمعة 2014/01/24
الرقابة الصينية تضع شروطا على بيع ألبوم غاغا

بكين - أزالت الحكومة الصينية مغنية البوب الأميركية “ليدي غاغا” عن لائحتها السوداء، إذ سمحت لألبومها الفني الجديد “أرت بوب” (ARTPOP) أن يباع في الصين قانونيا.

ولكن وضعت الرقابة الصينية شروطا على بيع ألبومها الفني، من خلال تضخيم كرة كبيرة بين ساقيها لتغطية جزء أكبر من جسمها العاري، وإضافة زوج من الجوارب السوداء إلى ساقيها العاريتين.

وكان الفنان الأميركي جيف كونز المعروف بإعادة إنتاجه لأشياء مثيرة للجدل، قد صمم غلاف ألبومها الأخير. كذلك، عمد المسؤولون الصينيون إلى تغيير عنوان أغنية واحدة من "سكس دريمز" إلى "أكس دريمز".

وتصدر ألبوم “أرت بوب” المبيعات الأميركية في نوفمبر الماضي حيث بيعت 258 ألف نسخة منه في الأسبوع الأول. ووضعت أغنيات مغنية البوب على القائمة السوداء في الصين منذ العام 2011، بعدما اعتبرت وزارة الثقافة الصينية أن عملها يؤدي إلى “خلق بلبلة في ترتيب سوق الموسيقى على الإنترنت، والإضرار بالأمن الثقافي في البلاد.

وأوضحت وزارة الثقافة في ذلك الوقت أن الأغاني الأجنبية ستخضع لشروط الرقابة ذاتها التي تطبق على الفنانين المحليين، إذ يتوجب فحص جميع الألبومات من قبل إدارة الإذاعة والسينما والتلفزيون الرسمية.

أما “ليدي غاغا” فردت بحماس لرفع الحظر المفروض من خلال تغريدة على تويتر، كتبت فيها “لقد سمحت الصين بالمضي قدما للمغنية. أنا متحمسة جدا! وافقت الحكومة الصينية على ألبوم “أرت بوب” الذي سيتوفر في الصين بكامل أغنياته الـ15. أما الخطوة التالية، فأنا آمل أن أتمكن من الذهاب والآداء.

24