الصين تقترب من كسر احتكار صناعة الطائرات التجارية

أكد نجاح التجربة الثالثة لتحليق أول طائرة ركاب صينية الصنع أن صناعة الطيران المدني الحديثة العهد في الصين تسير بثبات في طريق كسر احتكار شركات معدودة، في أكبر تحول على الإطلاق في صناعة الطائرات التجارية في العالم.
السبت 2017/11/04
انطلاقة لاعب جديد في ميدان صناعة الطائرات التجارية

شنغهاي (الصين) – يشكل نجاح أول طائرة مدنية كبيرة صينية الصنع في تجارب الإقلاع والهبوط للمرة الثالثة على التوالي تحديا مباشرا لهيمنة إيرباص وبوينغ على صناعة الطيران التجاري.

وأكملت طائرة الركاب “سي 919” ثالث طلعة تجريبية أمس، لتقترب بكين خطوة أخرى من هدفها بأن تكون عنصرا رئيسيا على ساحة الطيران المدني العالمية في المستقبل القريب.

واتسعت طموحات شركة كوماك (كومرشال أيركرافت كوربوريشن أوف تشاينا) التي تصنع الطائرة بعد نجاح التجربة الثالثة أمس بعد نجاح التجربتين السابقتين في مايو وسبتمبر الماضيين.

وقالت الشركة إن حلقت الطائرة لمدة أطول مما كان مقررا وتجاوز بكثير التقديرات الأولية، ما يعني أن سي 919 ستبدأ العمل خلال أعوام قليلة، بعد أن واجه المشروع الكثير من الشكوك.

ووفقا لبيانات موقع “فلايت رادار 24” لرصد وتتبع حركة الطائرات، فإن الطائرة حلقت لقرابة ثلاث ساعات على ارتفاع عشرة آلاف قدم خلال معظم الرحلة التي حامت فيها فوق شنغهاي، فيما كان مقررا لها التحليق لساعة ونصف تقريبا.

ووضعت الصين كل طاقتها لبلوغ هدف كسر احتكار الشركتين العملاقتين للسوق العالمية، لكن رحلتها تواجهها صعوبات كبيرة وقد تستغرق وقتا طويلا.

وقالت شركة أفولون الصينية لتأجير الطائرات في تقرير صدر الاثنين الماضي، إنه “ليس متوقعا أن تدخل طائرة سي919 الخدمة على نطاق تجاري قبل عام 2020”.

وكانت بكين قد جعلت من هذه الطائرة التي كشف أول نموذج لها في نوفمبر 2015 مسألة مرتبطة بمكانة الصين. وقد وظفت مبالغ طائلة لإنتاجها.

730 طائرة حجم الطلب المسجل على الطائرة الجديدة سي 919 في نهاية شهر سبتمبر الماضي

كما رافق تجميع النسخة الأولى من الطائرة الجديدة حملة دعائية ضخمة في كامل البلاد تمتدح “الإنجاز الوطني” وعبور الصين عتبة مهمة بمقاييس التقدم التكنولوجي.

وقال باو بينغلي أحد مدراء شركة شنغهاي الجوية المتفرعة عن شركة الطيران التجاري الصينية “كوماك” في مايو الماضي، إن الشركة الحكومية “قامت بتجميع طائرتي سي 919 حتى الآن”.

وأكد أن “التحدي الأكبر هو خبرتنا في إنتاج الصناعات الجوية التي مازال علينا تطويرها إذ أنها المرة الأولى التي تنتج فيها الصين طائرة من هذا النوع”.

وأعلنت كوماك أواخر سبتمبر الماضي، تلقيها 730 طلبا مسبقا للحصول على طائرة سي 919، وهذا الحجم من الطلب ربما لن يكون كافيا لإثارة مخاوف إيرباص أو بوينغ.

وتقدر بيونغ حاجة الخطوط الجوية الصينية وحدها لنحو 5420 طائرة جديدة بحلول 2036، ومع ذلك فإن وكالة بلومبيرغ الأميركية الاقتصادية ترى أن الصين بهذه الطائرة تنذر بإنهاء احتكار ثنائي صناعة الطيران في العالم.

وتأتي معظم طلبات سي 919 من الشركات الصينية المملوكة للدولة، والتي ربما ما كانت لتشتريها لو كان الخيار بيدها، إذ يرى الخبراء أن الطائرة قديمة من الناحية التكنولوجية، وقد تأخر إطلاقها مرارا.

كما أن الطائرة أرخص بنحو 10 بالمئة من النماذج المنافسة لها، وصممت لتلائم السوق المحلية والأسواق الناشئة الأخرى، أملا في الاستفادة من ازدهار أعمال السفر جوا وفي ظل قواعد تنظيمية أقل صرامة مما تشهده البلدان المتقدمة.

وتعقد كوماك آمالا كبيرة في قيادة المشغلين المهتمين بخفض التكلفة في آسيا وإفريقيا للطلب على الطائرة للاستفادة من سعرها المنخفض حتى لو كانت التكنولوجيا المستخدمة فيها ليست متطورة بشكل كاف.

وتعول بكين كثيرا على ضمان نجاح سي 919 ولذلك زودتها بتقنيات أجنبية مثل محركات ليب التي تصنعها شركتا جنرال ألكتريك الأميركية وسافران الفرنسية، في وقت تحلم فيه الصين بإنتاج محركات بتقنيات خاصة بها.

وأنشأت الحكومة العام الماضي شركة متخصصة في هذا المجال باستثمار 7.65 مليار دولار ويعمل فيها قرابة 100 ألف موظف، على أمل منافسة المجموعتين الكبيرتين في هذا المضمار رولز رويس وجنرال إلكتريك.

وتنتج كوماك طائرة أيه.آر.جي.21 الصغيرة التي تتسع لما يصل إلى 90 راكبا، والتي حصلت في نهاية 2014 على ترخيص من السلطات الصينية للبدء في تسويقها بعد ست سنوات على أول رحلة لها في عام 2008.

لكن هذه الطائرة لم تتمكن من الحصول على الضوء الأخضر من إدارة الصناعات الجوية الأميركية ومازالت ملزمة بالبقاء في الأجواء الصينية.

ويبدو تحدي الترخيص كبيرا أيضا لسي 919 إذ أنه لا بد من حصولها على موافقة السلطات الأميركية لتحلق فوق الولايات المتحدة وتفرض نفسها للرحلات الدولية.

ولا تقف طموحات الصين عند صناعة طائرات محلية بمواصفات دولية لمنافسة عمالقة هذه الصناعة، فهي تسعى كذلك إلى تطوير طائرة كبيرة من طراز سي 929 بالتعاون مع روسيا.

10