الضربات الأميركية في العراق ترفع أسعار النفط والذهب

السبت 2014/08/09
أسعار النفط العالمية تتأثر بالوضع الأمني في الشرق الأوسط

لندن – سجلت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا أمس بعدما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه سمح بتوجيه ضربات عسكرية لأهداف محددة على مواقع لجهاديي تنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال العراق.

وقال ديسموند شوا الذي يعمل في مجموعة سي.أم.سي ماركيتس إن الإعلان “يفترض أن يرفع أسعار النفط الخام لأن المستثمرين يخشون حصول اضطرابات في إنتاج أو نقل النفط القادم من العراق، ثاني الدول المصدر في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وتجاوز سعر خام برنت حاجز 106 دولارات في حين اقترب الخام الأميركي الخفيف من حاجز 98 دولارا للبرميل.

وتراجعت أسعار النفط الاربعاء إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير لكنها ارتفعت مجددا الخميس بفضل الأرقام الجيدة المتعلقة بالوظائف في الولايات المتحدة.

فقد تراجع عدد المسجلين أسبوعيا في لوائح البطالة بشكل غير متوقع في البلاد، إلى أدنى مستوى منذ ثمانية أعوام. وهذا يشير إلى احتمال تزايد الطلب على الوقود من قبل الأشخاص الذين يتوجهون إلى أعمالهم.

في هذه الأثناء قفز الذهب إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع بعد قرار أوباما ليسجل أفضل أداء أسبوعي في سبعة أسابيع مع ارتفاع الطلب عليه كملاذ آمن بفعل التوترات الجيوسياسية العالمية.

وحظي المعدن النفيس أيضا بدعم من انخفاض الأسهم الآسيوية بسبب المخاوف المتزايدة من تأثر النمو العالمي سلبا بالصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط.

وهبط العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات إلى أدنى مستوى له في 14 شهرا ونزل الدولار أمام الين الذي يعتبر ملاذا آمنا وهو ما يظهر تزايد عزوف المستثمرين عن المخاطرة في أسواق المال.

10