الضوء الأزرق يمنح الإنسان الراحة والحيوية

الخميس 2014/02/13
اللون الأزرق يقلل التعب ويساعد على التركيز

واشنطن- أجرى علماء في جامعة كاليفورنيا الأميركية اختبارات حول تأثير بعض الألوان على حالة الإنسان، شارك فيها 16 متطوعا، واستمرت عدة أشهر. واستنتجوا أن اللون الأزرق يزيل التعب.

وأخضع الباحثون كافة المشاركين في هذه الاختبارات لتأثير اللونين الأزرق والأخضر ذات الموجات القصيرة خلال فترة طويلة استمرت عدة أشهر، حيث كان المشاركون يجلسون تحت مصابيح زرقاء اللون لمدة 6.5 ساعات يوميا. وتحدثوا بعد انتهاء الاختبار، أنهم شعروا بالحيوية وعدم الرغبة في النوم، وتحسنت حاسة السمع لديهم.

وفي سياق آخر كشفت العديد من الدراسات أن جسم الإنسان يتكيف مع الضوء، وتم استعماله لعلاج الأطفال سريعي التهيج والبكاء دون سبب واضح، إضافة إلى استعمال الضوء لعلاج الأرق والقلق. واستخدم الضوآن الأخضر والأزرق لتخفيف مرض الكآبة، وكانت نتائجهما إيجابية، كما استعمل الضوء الأزرق لعلاج المولودين حديثا المصابين بمرض اليرقان، وذلك بوضعهم في حمامات مضيئة بالضوء الأزرق.

وقام الباحث روبرت بتجربة في لوس أنجلس لقياس أثر الضوء على الأفراد من الناحية النفسية، وطلب من طلابه أن يتخيلوا لونا معينا للضوء الذي يرغبون فيه، ولم يذكر بعض الطلبة لونا معينا، فاقترح عليهم أن يتخيلوا اللون الأزرق أو البرتقالي، وطلب من الجميع أن يتخيلوا أنفسهم في حمام مضيء بالألوان التي تخيلوها، وسمح لهم برؤية اللون الذي تخيلوه، وسألهم فيما بعد عن شعورهم، فاتفقت الإجابات على أنهم شعروا بنوع من الراحة، وتوصل بذلك إلى أن رؤية الضوء لها أثر أكبر من الاستعمال الحقيقي للضوء، وأيده في ذلك الباحث هارس من خلال نتائج الاستفتاء الذي قام به على بعض الموظفين، فوجد أن 58 بالمئة منهم قد ذكروا بأن للضوء أثرا على راحتهم وإنتاجهم اليومي.

21