الطائرة المصرية تعرضت لتهديدات مسبقة

الاثنين 2016/05/23
فرضية العمل الإرهابي تظل غير مستبعدة

القاهرة – كشفت تقارير صحافية أن طائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر المتوسط الأسبوع الماضي كانت هدفا لـ"مخربين ذوي دوافع سياسية" قاموا برسم غرافيتي على الجانب الأسفل للطائرة يقول “سنسقط هذه الطائرة”.

وقال مسؤولون أمنيون في شركة مصر للطيران، إن من قاموا بوضع هذه الرسومات التي ظهرت على جسم الطائرة قبل نحو عامين، كانوا يعملون في مطار القاهرة.

وتلاعب المخربون بتقارب الحروف على جسم الطائرة “SU-GCC” مع حروف اسم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي وصفوه، في كتابات بجوار اسمه، بـ”القاتل والخائن”.

وعادة ما يستخدم مناصرون لتنظيم الإخوان المسلمين نفس المصطلحات للتعبير عن رفضهم لحكم السيسي الذي أطاح في يوليو 2013 بالرئيس المنتمي إلى الإخوان محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز″ إن المسؤولين الأمنيين، الذين أجرت معهم مقابلات منفصلة وطلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، يعتقدون أن الرسومات التي وجدت على جسم الطائرة “لا ترتبط بأي تهديدات إرهابية، لكنها تتصل بحالة عدم الاستقرار السياسي في مصر”.

وانتشرت رسومات مماثلة في أنحاء القاهرة بعد إعلان القبض على مرسي مباشرة.

ومنذ ذلك الحين، تطبق شركة مصر للطيران إجراءات أمنية أكثر تشددا تحسبا لتقلبات الوضع السياسي الداخلي، أو أي تهديدات من قبل التنظيمات الجهادية، أو أي حوادث أخرى على غرار سقوط الطائرة الروسية التي كانت تقل 224 في سيناء أواخر أكتوبر الماضي.

وطردت الشركة موظفين كانت تلاحقهم الشكوك بتبني توجهات مناصرة لجماعات الإسلام السياسي والمتشددين، وأجرت تحقيقات موسعة لفحص باقي العاملين، كما رفعت عدد أفراد الأمن غير المسلحين على متن جميع رحلاتها. وكان على متن الرحلة 804 المنكوبة 3 أفراد أمن.

لكن على ما يبدو لم تكن كل هذه الإجراءات كافية. وقالت هيئة السلامة الجوية الفرنسية إن حريقا قد يكون هو السبب الرئيسي لسقوط الطائرة، وهو ما يرجح أن يكون السبب تقنيا. ورغم ذلك فإنه لا يمكن استبعاد، بحسب الخبراء، احتمال أن يكون الدخان ناجما عن حريق متعمد.

اقرأ أيضا:

السيسي يطلب عدم التسرع بالقفز على أسباب تحطم الطائرة

1