"الطائر المتوحش" لا يدفع الضرائب لتركيا

الاثنين 2014/04/14
طيب أردوغان يتهم موقع تويتر بالتهرب الضريبي

أنقرة – تجاوز عدد الشكاوى المقدمة ضد موقع التواصل الاجتماعي تويتر، في تركيا، أكثر من 600 شكوى خلال الشهر الأخير.

وبعد قرار المحكمة الدستورية إلغاء الحظر على تويتر، وصفت وسائل إعلام مقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم، الأحد، الموقع بـ”الطائر المتوحش”.

ومن ضمن الشكاوى المقدمة ضد الموقع، شكاوى رفعها بعض المشاهير بسبب تجاوزات سمحت بفتح حسابات “تنتهك خصوصية الأفراد” والسماح بفتح حسابات تنتحل أسماء بعض الشخصيات العامة، والإساءة إليها عبر نشر مدونات مزورة.

واتهم رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، موقع تويتر بالتهرب الضريبي، في أعقاب استخدام موقع التواصل الاجتماعي، لنشر عدد من التسريبات التي اتهمت مقربين منه بالضلوع في فضائح فساد.

وقال أردوغان في تصريحات متلفزة “إن تويتر ويوتيوب وفيسبوك شركات دولية تأسست لكسب الربح”، مضيفا أن “تويتر في نفس الوقت يتهرب من دفع الضرائب وسوف نلاحقه”. وتابع “على هذه الشركات، ككل الشركات الدولية، أن تحترم الدستور والقوانين والقواعد الضريبية في بلادي”.

وكانت حكومة أردوغان حجبت في 20 مارس الماضي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مما أثار غضب حلفاء تركيا في الحلف الأطلسي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية التي رأت في ذلك ضربة للديمقراطية في الدولة الطامحة في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

واضطرت أنقرة إلى رفع الحظر عن “تويتر” في 3 أبريل الحالي بعد قرار للمحكمة العليا في تركيا اعتبر أن حظره يشكل انتهاكا للحق في حرية التعبير.

وانتقد أردوغان مجددا، قرار المحكمة هذا. وقال: “نحن ملتزمون بقرار المحكمة حول “تويتر”، لكنني أقول مجددا، لا أحترمه”.

وانتقد أردوغان المحكمة الدستورية “لدفاعها عن القانون التجاري للشركات الدولية بدل الدفاع عن دولتها”. وأضاف: “هذا يعني تدخلا في السياسة”.

ورأى رئيس الوزراء أيضا أن للمحكمة العليا “شهية متنامية للتدخل في الحياة السياسية”، مضيفا: “قلت دائما هذا الأمر. من يريدون ممارسة السياسة عليهم أن يغادروا مناصبهم ويخلعوا ثوب القضاء ويمارسوا السياسة في إطار الأحزاب السياسية”.

وأكد مدونون على مواقع التواصل الأحد، أن “الحجب لم يرفع بعد عن يوتيوب في تركيا، وأنهم يستخدمون برامج “كسر بروكسي” للدخول إلى الموقع بشكل غير رسمي.

19