الطابعات ثلاثية الأبعاد آفاق كبيرة بتكاليف عالية

الأحد 2014/12/28
التقنية تستخدم على نطاق واسع في مجال التصنيع

لندن - في دراسة لمؤسسة الأبحاث العالمية غارتنر، أكدت 60 بالمئة من المؤسسات أن تكاليف بدء التشغيل العالية هي السبب في تأخير تطبيق استراتيجيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، ووجدت الدراسة أن المؤسسات التي تبنّت هذه التقنية مبكرا تحقّق فوائد في مجالات عدّة.

وقد أجرت غارتنر دراسة خلال الربع الثاني من عام 2014 لمعرفة توجه الشركات في استخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وشملت الدراسة 330 موظفا من مؤسسات لا يقل عدد موظفيها عن 100 موظف وتخطّط لاستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد أو بدأت مسبقا باستخدامها.

وقال بيت باسيليري، مدير الأبحاث في غارتنر “تمكّنت هذه التقنية من جذب مجموعة واسعة من الشركات والمستخدمين إليها، وقد أصبحت هذه التقنية قيد الاستخدام من قبل قطاعات واسعة مثل الصناعات الطبية وأبحاث الفضاء، إلا أن الكلفة المرتبطة بهذه التقنية تبقى الهاجس الأكبر للراغبين في استخدامها”.

ونصح باسيليري الشركات المطورة للطابعات ثلاثية الأبعاد بالعمل عن كثب مع عملائها لتحديد التطبيقات الهامة للتقنية التي ربما لم يتم الانتباه إليها، وتحسين معدل الاستفادة من هذه التقنية مقارنة بكلفتها. أما المؤسسات الراغبة بالاستفادة من هذه التقنية دون تكبّد تكاليف كبيرة عند بدء التشغيل فعليها أن تبحث عن شراكات مع مكاتب محلية توفر خدمات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وأشارت الدراسة إلى أن الاستخدامات الرئيسية للطباعة ثلاثية الأبعاد تتمثل في إنشاء النماذج الأولية وابتكار وتطوير المنتجات، إلا أن هذه التقنية تستخدم على نطاق واسع في مجال التصنيع.

ويشهد السوق، وفقا لباسيليري، خروجا من مرحلته الوليدة مع توجه المؤسسات إلى تطبيقات أخرى لهذه التقنية لا تقتصر على التصميم وإنشاء النماذج الأولية فحسب، بل تتعدّاها إلى صناعة المنتجات النهائية.

وبناء على نتائج الدراسة، توقع باسيليري أن يقوم حوالي 50 بالمئة من المستخدمين ومؤسسات الصناعات الثقيلة والمؤسسات المتخصصة في علوم الحياة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج أجزاء للمنتجات التي يستهلكونها أو يبيعونها أو يوفرونها كخدمات بحلول عام 2018. ورغم هذا التطوّر المستمر، يرى 53 بالمئة من المستطلعة آراؤهم أن مدراء الهندسة والتصنيع في قسم الأبحاث والتطوير هم أهم العناصر المؤثرة التي تقود أي استراتيجية للطباعة ثلاثية الأبعاد، في حين لا يحظى مدراء المعلومات ومدراء تقنية المعلومات بدور رئيسي في صناعة القرار في هذا المجال.

18