الطاعة العمياء للوالدين تضعف شخصية الطفل

الجمعة 2015/09/04
توبيخ الطفل أمام الآخرين تُعدم ثقته بنفسه

أكدت الدكتورة أمينة كاظم، أستاذة علم النفس التربوي، أن الأب والأم لهما الدور الأساسي في تكوين شخصية الطفل وشعوره باستقلاليته والثقة بنفسه.

وللأسف هناك أخطاء فادحة يرتكبها الآباء في حق أطفالهم، ولا يعلمون أن كل تصرف يقومون به تجاههم يسهم بشكل مباشر في تشكيل جانب من شخصياتهم.

وأوضحت كاظم أن استخدام العنف ضد الطفل وتوبيخه بشكل مستمر أمام الآخرين والتقليل من شأنه يجعله ضعيفا واتكاليا، فهناك كثير من الآباء والأمهات الذين يتهاونون بالأمر ويتعمدون توبيخ طفلهم وإحراجه أمام الآخرين، معتقدين أن ذلك سيدفعه لأن يكون إيجابيا ولكنهم بذلك يعدمون ثقته بنفسه.

وتابعت: كذلك قيام الأم بتهديد طفلها وتخويفه بشكل مستمر أو الصراخ في وجهه يصيبه بالهلع والخوف من المواجهة أمام الآخرين ويشعره دائما بأنه يرتكب الخطأ، فعليها أن تعاقبه على الفور بدلا من التهديد الذي يصيبه بالخوف ويضعف شخصيته.

من ناحية أخرى، فإن الحماية الزائدة التي يفرضها الوالدان عليه وقيام الأم بجميع أعماله نيابة عنه يخلقان منه شخصا ضعيفا، فعليها أن تعطيه قدرا كبيرا من الاستقلالية بأن يعتمد على نفسه في كثير من الأمور ويختار ملابسه وألوانها ولا تفرض عليه كل شيء.

وأضافت كاظم أنه في حال تعرض الطفل للاعتداء من قبل أقرانه أو من هم في مثل سنه، فعلى الأم قبل أن تقوم بأخذ حق ابنها والدفاع عنه، عليها أن توجهه لكي يدافع عن نفسه بطريقته، أيضا بناء جسر من الصداقة والثقة بين الأم وطفلها بدون حماية أو تدليل زائد يساعد الطفل كثيرا على بناء شخصيته.

وأخيرا على الأب والأم أن يقللا من أسلوب إعطاء الأوامر وانتظار الطاعة العمياء من الطفل، ويعتقدون أن ذلك أسلوب جيد للتربية ولكنه يؤثر سلبا على نفسية الطفل، وعليهم أن يعطوا مساحة للطفل كي يعبر عن نفسه وعن وجهة نظره بهدوء، في حال لم يقتنع بشيء ما.

21