الطباعة ثلاثية الأبعاد تبعث الموصل من تحت الأنقاض

الجمعة 2017/11/03
جسور ثلاثية الأبعاد

الموصل (العراق) – قدّم مهندس معماري مجموعة من المقترحات بهدف إعادة إعمار مدينة الموصل العراقية، تتمثل في سلسلة من الجسور المذهلة ثلاثية الأبعاد، التي سيتحوّل من خلالها حطام المباني إلى مواد بناء.

وأطلق المهندس المعماري فنسنت كاليبت على المشروع اسم “الجسور الزراعية الخمسة”، حيث تحتوي هذه الجسور على وحدات سكنية مصممة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، على شكل عناكب منفصلة فوق نهر دجلة. ويمكن أن تقوم خمس طابعات ثلاثية الأبعاد ببناء 30 منزلا يوميا، أو ما يقارب 55 ألف وحدة سكنية في غضون 5 سنوات.

وفاز هذا المشروع بجائزة مسابقة “رفعت الجادرجي”، المهندس المعماري العراقي ، وكان موضوع المسابقة حينها “إعادة بناء المناطق المحررة في العراق: إسكان الموصل”.

وأدت الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي إلى تدمير غالبية المدينة حيث أصبح مئات الآلاف من السكان دون مأوى، كما تضرر 10 آلاف مبنى في المدينة غالبيتها في غرب الموصل، بالإضافة إلى تضرر جميع جسور المدينة التي تربط بين ضفتي نهر دجلة.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، قال كاليبت إن فكرة المشروع تنطوي على إعادة بناء جسور مأهولة بالسكان عن طريق بناء مدينة جديدة من أنقاض المدينة القديمة، فالأمر متعلق “بإعادة تدوير المدينة من بنيتها التحتية القديمة وليس إعادة بنائها من جديد، أو من خلال استغلال الأراضي الزراعية القديمة”.

وأضاف سيتم ملء هذه الجسور المأهولة بالمزارع الحديثة والحقول الزراعية المروية بالماء المتدفق من نهر دجلة.

وتابع كاليبت كما سيتم بناء أكثر من 53 ألف وحدة سكنية منخفضة التكلفة، وستشمل الجسور أيضا الطواحين الهوائية وألواح الطاقة الشمسية التي ستضمن للسكان إنتاج الطاقة الكهربائية اللازمة للاستخدامات اليومية.

24