الطبيعة تقلّص حرص الإنسان على المكانة الاجتماعية

السبت 2013/11/09
الطبيعة مصدر إلهام لمن يعيشون قريبا منها

لندن- كشف باحثون من هولندا عن تأثر سكان المناطق القريبة من الأماكن الطبيعية إيجابا بما تمنحه لهم من القدرة على التفكير في مكاسب بعيدة المدى.

ورصد فريق من الباحثين المتخصصين في علم الاجتماع تحت إشراف مارك فان فوجت بجامعة أمستردام الحرة، إستراتيجيات اتخاذ القرار لدى البشر عند توافر الحوافز المالية أيضا.

ترك الباحثون خلال الدراسة الفرصة لـ47 متطوعا في سن 20 عاما في المتوسط للاختيار بين هدايا مالية آجلة كبيرة أو عاجلة صغيرة بمعنى الحصول على 100 يورو فورا أو مبلغ مالي أعلى بكثير بعد عدة أسابيع.

وعرض فريق بحث في دراسة أخرى على الخاضعين للدراسة، قبل إتاحة فرصة الاختيار أمامهم، صور مناظر مناطق قريبة من المدن أو مناطق أقرب للطبيعة البكر، كما طلب من النساء والرجال المشاركين في الدراسة التفكير في المناطق الريفية.

واختبر الباحثون في تجربة ثالثة مشابهة سلوك 67 متطوعا آخر، وطلب من 43 متطوعا كان قد تم تدريب بعضهم على الدراسة في منطقة قريبة من المدينة والبعض الآخر في غابة طبيعية قريبة من مدينة أمستردام، الاختيار بين الحصول على مكسب سريع أو مكسب بعيد المدى.

وأظهرت الدراسات الثلاث تأثرا واضحا بالطبيعة، حيث كان الانحياز للمكسب بعيد المدى بنسبة أكبر من 15 بالمئة لدى الأشخاص الذين يعيشون قريبا من الطبيعة، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم.

وأكد الباحثون أن نتائج دراستهم هامة بالنسبة لعلم النفس وأن رغبة الإنسان الملحة في الحصول على مكافأة فورية وقدرته على الانتظار من أجل الحصول على مكسب أكبر ترتبطان بشكل وثيق بالسلوك الاجتماعي الشخصي وبالتحول الإيجابي في الحياة ووعي الإنسان وإدراكه لمدى قيمة الثروات الطبيعية المتاحة.

وفسر الباحثون ما رصدوه من نتائج باختلاف أسلوب الحياة بين أهل المدينة وأهل الريف وقالوا إن حرص الإنسان على المكانة الاجتماعية وضغوط المنافسة أكبر في المدينة.

أضاف الباحثون: "الكثير من مشاكل عالمنا الحالي مثل التغير المناخي أو تلوث البيئة تزداد تفاقما جراء اتخاذ قرارات قصيرة المدى بشكل مبالغ فيه، لذلك فإن التأثير الإيجابي الذي تمارسه الطبيعة على الإنسان يمكن أن يقدم مساهمة في حل هذه المشكلات"، حسبما رأى الباحثون الذين أشاروا إلى أن الجزء الأكبر من سكان العالم يعيش في المدن.

21