الطريقة المضادة للسكري

الاثنين 2016/10/24
الكتاب طوق النجاة من الإصابة بالسكري

باريس- يضع كتاب “الطريقة المضادة للسكري” جملة من القواعد التي يرى فيها المؤلف طوق النجاة من الإصابة بالمرض أو التخفيف من حدة أعراضه وانعكاساته.

ويؤكد ريجينال آلوش، طبيب وباحث فرنسي، أن أخطر أنواع السكري هو النوع الثاني وأن هناك مرحلة تسبق مباشرة الإصابة به. وهذه المرحلة لا تحمل أي أعراض ويشعر فيها المصاب فقط بالبعض من التعب والإرهاق وقد لا يكتشف أبدا تهديد السكري له.

ويقول آلوش إن اتباع نظام غذائي صحي والحرص على الحركة لحرق السعرات المخزنة في الجسم يمكنهما أن يخلصاه من السموم ويعيدانه إلى عافيته قبل الانتقال إلى مرحلة الإصابة بالنوع الثاني من المرض.

ويوضح آلوش أن “أولى الطرق لمحاربة السكري تتمثل في تغيير نمط الطعام المرتكز على السكريات والدهون وممارسة الرياضة بانتظام”. ويفسر الطبيب الفرنسي مرض السكري بتأكيده على أنه ارتفاع لمستوى السكر في الدم عن المعدل الطبيعي الذي يتراوح بين 80 و100 ملغم/دسل. وأن زيادة السكر في الدم ينتج عنها عجز الجسم عن حرق الغلوكوز وتحويله إلى طاقة.

وبين آلوش أن لمرض السكري تعقيدات كبيرة في الجسم قد تتسبب في أمراض خطيرة ومميتة مثل العمى وانسداد الشرايين وأمراض القلب. وقال إن منظمة الصحة العالمية تعتبر هذا المرض خارجا عن السيطرة لشدة تفشيه في سائر دول العالم نتيجة نمط الحياة العصرية.

17