"الطريق إلى يناير" في بريد القراء

الثلاثاء 2014/02/25
كتاب يكشف الأوضاع الكارثية التي أدت إلى ثورة يناير

إبراهيم عيسى، كاتب وصحفي مصري، تولى رئاسة تحرير صحيفة الدستور المصرية اليومية حتى أقاله مالك الجريدة السيد البدوي في أكتوبر 2010 بسبب إصراره على نشر مقالة لمحمد البرادعي عن حرب أكتوبر. من أعماله “مولانا” و”دم الحسين” و”مقتل الرجل الكبير” و”كتابي عن مبارك وعصره ومصره” و”أشباح وطنية”.

“الطريق إلى يناير”، مجموعة من المقالات الصحفية، فيها حديث عن تفاصيل عاشها الكاتب بلا مبالغة مئات المرات على مدى ست سنوات منذ عام 2005 وحتى 25 يناير 2011. كما يتضمن الكتاب مقالات كتبها خلال ثورة تونس.

● مينا ساهر: أنا من مدمني كتابات إبراهيم عيسى. صادف ذلك مع كونه الوحيد الذي يكتب بقلم سليط ابن ستين في سبعين، قلم سنه معوج لا يمشي في خط مستقيم، خط من تلك الخطوط التي تُرسم باللون الأحمر. لا يتفوّه إلا بما يريد أن يقول دون تزويق. تحية للصوت الحقيقي الوحيد في زمن السفاهة والتفاهة والتنكيس والتدليس.

● محمد عبد الستار: حاكموا أغلب المسؤولين عن الصحف القومية، أو عن صحف “التزييف” القومية. خلال الخمس سنوات التي سبقت الثورة -حيث كنت طالبا في المرحلة الثانوية- كنت قارئا يوميا للصحف القومية “السبت أخبار اليوم والخميس والجمهورية والجمعة والأهرام وباقي الأسبوع الأخبار أو المساء” ووقتها كنت غير مهتمّ بالسياسة أصلا، لأن كل اهتمامي كان منصبا على الدراسة وكنت غير متابع لأية برامج سياسية تلفزيونية. في هذه الفترة برز اسم معارض شجاع هو إبراهيم عيسى، يكتب عن مصر ومنافقي النظام والمنتفعين والمشاركين في الفساد. مقالات مؤلمة وحزينة. يعبر فيها عن وجع المصريين ومشاكلهم وعن الديمقراطية الشكلية وعن التوريث وغيرها من الأسباب التي كانت سببا في قيام الثورة.

كتاب فاضح كاشف لفساد مبارك ونظامه

● غادة يوسف: استمتعت وتعلمت وقرأته بسرعة، ماذا يريد الواحد منا من أيّ عمل إبداعي. ترددت أمام الكتاب حيث أنه مجموعة مقالات الكاتب منذ 2005 حتى 25 يناير الرائع بحجة أن الماضي ليس ببعيد وقد عشناه بمرّه ومرارته، حيث لم تكن له حلاوة تذكر. إلا أنني في النهاية قد عقدت العزم على قراءته متبوعا بكتاب “ألوان يناير” لنفس الكاتب، فأحافظ على تسلسل الأفكار وتطوّر الأحداث مما يتيح لي رؤية أوسع وأشمل.

● أحمد سعيد البراجه: إبراهيم عيسى، ذلك المعارض الحق الذي هز عروش طغاة مصر. فكما سعى جهاز أمن دولة مبارك في إغلاق جريدة الدستور نجد المجلس العسكري وقد امتدت يده لتزيح إبراهيم عيسى من قناة التحرير. في كتاب “الطريق إلى يناير”، نجد مجموعة مقالات لإبراهيم عيسى منها ما قد نشر في جريدة الدستور أو على الموقع الألكتروني. الكتاب، بالإضافة إلى أنه سجل مشرف لمعارض وطني، فهو أيضا من الكتب التي سنحتاجها في المستقبل القريب عندما ندرس ثورة 25 يناير ولكي نقارن بين الأوضاع التي كنا عليها وإذا ما كنا تقدمنا للأمام أو عدنا سنوات للوراء.

● منير أحمد جاسم: قراءة مقالات تلك الفترة ليست نبشا في الماضي بقدر ما هي دراسة له ووضع تحت الأضواء أهمّ الأسباب التي أدت بنا إلى ذلك الوضع الكارثي الذي استعصى على العلاج والإصلاح فكان لا بدّ له من ثورة.

● إيمان عبدالكريم كمال: مقالات مجمعة لإبراهيم عيسى قبل الثورة وحتى الثورة التونسية. تقريبا 95 بالمئة من المقالات هجوم على مبارك وابنيه وأصحابه. الذي يحزنك فعلا هو أنه بعد سنتين من الثورة “يبقى الوضع كما هو عليه”. إبراهيم عيسى الذي كان يهاجم الوطني ومبارك هو نفسه الذي يهاجم مرسي والمرشد والإخوان ولنفس الأسباب تقريبا.

إبراهيم أحمد: كتاب ممتاز فاضح كاشف لفساد مبارك ونظامه. عبارة عن مجموعة مقالات كتبها عيسى من 2005 إلى 2011، تكشف عن مشروع توريث السلطة والادعاءات الكاذبة بالديمقراطية والتعددية السياسية، وارتفاع معدلات التنمية.

15